Menu
حضارة

اخترقوا هاتفه: هل أصبح غانتز في قبضة الإيرانيين؟

بوابة الهدف - إعلام العدو،ترجمة خاصة

قالت القناة الثانية الصهيونية أن الهاتف المحمول لبني غانتز، رئيس هيئة الأركان الصهيونية الأسبق، وزعيم قائمة (أزرق-أبيض) المنافس الرئيسي لبنيامين نتنياهو قد تم اختراقه من قبل المخابرات الإيرانية.

وقالت القناة أن اثنين من كبار مسؤولي هاز المخابرات الداخلية الشين بيت أبلغا جانتز رسميا أن جهاز المخابرات االإيراني اخترق جهازه، وتم تحذير غانتز إن أي مادة حساسة على هاتفه استولى عليها الإيرانيون قد تستخدم ضده في المستقبل إذا كان سيخدم في منصب رفيع المستوى في الدولة وقالوا له "نتوقع تفهمك".

جاء اللقاء والتحذير قبل خمسة أسابيع وتم إبلاغ غانتز أن هاتفه ومحتوياته وبياناته الشخصية ومراسلاته أصبحت الأن في قبضة الإيرانيينوأن غانتز عليه أن يتصرف نسبة لفهمه للمخاطر.

وقالت القناة إن القدرات الإلكترونية المتقدمة للغاية التي لدى الإيرانيين ليست بالأمر الجديد ، ولم يعد ممكنا أن يتم ضمان الأمن لكبار المسؤولين "الإسرائيليين" السابقين ورؤساء الوزراء ووزراء الحرب ورؤساء الأركان بعد انتهاء مهامهم إلا إذا كان لديهم تحذير محدد ، ولم يعد بإمكانهم طبعا أن يتمتعوا بهواتف مشفرة وآمنة ، ويتحولون إلى أهداف مكشوفة على حد سواء لجمع المعلومات ومحاولات الابتزاز. .

وقالت القناة إن الافتراض الآن هو أنه لا توجد معلومات سرية على هذا الهاتف ، ولكن لا شك أن أي معلومات حوله تهم أجهزة الاستخبارات في جميع أنحاء العالم ، بالطبع ، أجهزة الاستخبارات الإيرانية ، ويمكن استخدامها في المستقبل ، خاصةً في حالة الشخص الذي قد يتم تعيينه وزيراً للحرب أو حتى قد يتم انتخابه رئيسًا للوزراء بعد الانتخابات.

الشاباك قال في رد على تقرير القناة الثانية إن الحادث بعد أربع سنوات من انتهاء ولاية رئيس الأركان غانتز وأثار العديد من الأسئلة حول توقيت نشره.

وكان رئيس الشاباك نداف أرغمان قد أصدر قبل شهرين تحذيراً خلال اجتماع مغلق حول الحملة الانتخابية في "إسرائيل" وقال إن دولا أجنبية قد تحاول التأثير فيها وتؤثر على نتائجها.

في هذا السياق تثار فعليا تسااؤلات حول توقيت إصدار هذا التقرير ومدى ملاءمته مهنيا وما إذا كان مرتبطا بالمنافسة والاحملة الانتخابية القائمة، أم إنه مجرد تقرير صحفي صدر في وقت غير ملائم لغانتز.