Menu
حضارة

"العمل النقابي" تدين القمع وتؤكد على المطالب العادلة للمتظاهرين

غزة_ بوابة الهدف

أدانت جبهة العمل النقابي التقدمية، عنف حكومة الأجهزة الأمنية في غزة، التي تعاملت بالقوة مع المتظاهرين، ورأت فيه خروجًا عن القانون والعرف الفلسطيني وأنه يهدد بتدمير ما تبقى من قيم وأعراف فلسطينية أصيلة.

وأكدت الجبهة في بيانٍ وصل بوابة الهدف، يوم الجمعة، على ضرورة البحث عن حلول لمطالب المواطنين، ورأت في انهاء الانقسام الحل الأمثل لاعادة الوحدة الوطنية وإدارة الأمور السياسية والاجتماعية بشكل موحد من الكل الفلسطيني بما يمكن شعبنا من استمرار نضاله للتخلص من الاحتلال وبناء دولته المستقلة .

ودعت حركة "حماس" إلى وقف الملاحقات والاعتقالات والاعتداءات والاستماع لرأي العقل والمنطق الوطني باحترام الحقوق والحريات المكفولة للمواطن بالتعبير عن رأيه بحرية .

كما دعت الجبهة "عمالنا والخريجين الى التوحد والوقوف جميعًا صفًا واحدًا في رفض العنف والعدوان على شعبنا والدفاع عن حق المواطن بالعيش بكرامة وحرية".

وشددت جبهة العمل النقابي على حق المواطن في التعبير عن رأيه بحرية، وحقه بالاحتجاج والتظاهر والمطالبة بحقوقه مؤكدةً على المطالب العادلة للمحتجين.

هذا وخرج آلاف المواطنين معظمهم من العمال والخريجين العاطلين عن العمل في ممناطق مختلفة من محافظات غزة رافعين شعارات وصارخين بهتافات بمطالبهم الإنسانية والحقوقية العادلة بتوفير عمل وانهاء الانقسام وتخفيض الاسعار والضرائب التي تفرضها حكومة غزة.

وأعرب المتظاهرون عن رفضهم للسياسات الضرائبية الجديدة التي أثقلت كاهل المواطن في ظل ارتفاع نسبة البطالة بمحافظات غزة إلى ما يزيد عن 55% والفقر تجاوز 72% وهي أعلى نسب وصلها شعبنا وهي تعكس حالة التردي والانهيار للوضع الحياتي والمعيشي في ظل استمرار الحصار الصهيوني وتواصل الانقسام وسوء إدارة الحكم.