Menu
حضارة

الأجهزة الأمنية تعتقل عددًا من الحقوقيين أثناء عملهم شرق غزة

غزة _ بوابة الهدف

اعتقلت الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، اليوم السبت، خمسة من طواقم منظمات حقوق الإنسان ، أثناء أداء مهامها في حي الشجاعية شرق المدينة.

وجرى اعتقال الباحثة الميدانية للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في مدينة غزة صابرين الطرطور، وثلاثة من زملائها من طواقم مركز الميزان لحقوق الإنسان ومؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، هم: المحامي سمير المناعمة، والباحث الميداني خالد أبو سبيتان (مركز الميزان)، والباحث الميداني فادي أبو غنيمة (مؤسسة الضمير).

وبينت مصادر محلية أنه جرى اعتقالهم أثناء قيامهم بعملهم المهني في توثيق انتهاكات حقوق الإنسان في غزة.

وأشارت المصادر أن الشرطة احتجزت المحامي في المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان محمد بسيسو، الذي توجه لتقديم العون القانوني لزملائه المعتقلين.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إن ذلك يأتي بعد أقل من 24  ساعة على الاعتداء بالضرب على مدير الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في غزة، المحامي جميل سرحان، ومسؤول الشكاوى في الهيئة، المحامي بكر التركماني، أثناء قيامهما بعملهما المهني في دير البلح علاوة على الاعتداء بالضرب أيضا على المحامي رأفت صالحة مدير مكتب غزة في الهيئة

وأدان المركز بشدة هذه الممارسات، ويخشى أنها تؤسس لمرحلة جديدة في تعامل السلطات بغزة مع منظمات حقوق الإنسان.

بدوره، استنكر مركز الميزان لحقوق الإنسان احتجاز الشرطة للحقوقيين أثناء جولة ميدانية لهم شرق حي الشجاعية شرقي مدينة غزة، التي شهدت توتراً في وقت سابق بين متظاهرين وأجهزة الأمن.

وأكد "الميزان" على أن عمل منظمات حقوق الإنسان هو عمل مهني يقتضي تواجدهم ورصدهم للتطورات في الميدان وكل تعرض أو إعاقة لعملهم تشكل انتهاكاً إضافياً للقانون.

وجدد استنكاره لاستخدام القوة في فض التجمعات السلمية التي حماها القانون وتشكل حقاً أصيلا من حقوق الإنسان، والاعتداء على صحفيين ومنعهم من القيام بواجبهم في تغطية مجريات الأحداث ونشر الحقائق.

كما دعا إلى احترام الحق في التجمع السلمي وحرية عمل الصحافة، ويحذر من مغبة مواصلة انتهاك القانون في التعامل مع التجمعات السلمية.