Menu
حضارة

حالة من التوتر تسود صفوف الأسرى

إدارة "ريمون" تجري تنقلات للأسرى بعد تركيب أجهزة تشويش

فلسطين المحتلة _ بوابة الهدف

نقلت إدارة سجن "ريمون" الصهيوني، صباح اليوم الاثنين، جميع الأسرى القابعين في قسم رقم (7) بالسجن، إلى قسم رقم (1) بعد تركيب أجهزة تشويش داخله.

وقال مركز حنظلة للأسرى والمحررين، إن حالة من التوتر والاستفزاز تسود صفوف الأسرى في السجن، بعد عملية النقل وتركيب أجهزة التشويش داخل القسم.

بدورها، قالت هيئة شؤون الأسرى أن "إدارة سجون الاحتلال عمدت منذ مطلع العام الجاري إلى تركيب أجهزة تشويش في عدة سجون: كالنقب، وريمون، وعوفر، بناء على توصيات ما تسمى "بلجنة أردان" لتضييق الخناق على المعتقلين، ما تسبب بحالة من الضغط والتوتر في صفوف الحركة الأسيرة، كونها تسبب للأسرى أوجاع في الرأس، وقد تتسبب أمراض مزمنة وخطيرة على المدى البعيد".

ولا تتوقف سلطات الاحتلال عن ابتكار أساليب جديدة لتعذيب الأسرى والتنكيل بهم منذ اللحظات الأولى لاعتقالهم، إضافة إلى معاناتهم بزجهم بظروف قاسية ولا إنسانية داخل جدران المعتقلات، عدا عن المحاكمات الجائرة والغرامات المالية الباهظة المفروضة بحقهم.

وحذرت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال في وقتٍ سابق من التداعيات الخطيرة لمحاولات الاحتلال تركيب أجهزة تشويش، مؤكدة أن "هذه الخطوة الإجرامية سيكون لها تداعيات خطيرة على مجمل أوضاع السجون وستؤدي إلى انفجار عارم للأسرى".