Menu
حضارة

شهيدان وعشرات الإصابات في الجمعة "المسيرات خيارنا"

غزة – بوابة الهدف

استشهد شابان وأصيب 62 آخرين بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق، اليوم الجمعة، 22 آذار، 2019، إثر قمع قوات الاحتلال "الإسرائيلي" المُشاركين في فعاليات الجمعة الـ (51) من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، والتي تحمل عنوان "المسيرات خيارنا".

وأعلنت وزارة الصحة ب غزة استشهاد الشاب نضال عبد الكريم شتات (٢٩ عامًا) من منطقة المغراقة وسط القطاع،  بعدما إصابته بالرصاص الحي في صدره شرقي مخيم البريج وسط القطاع، وجهاد منير حرارة (24 عامًا) من الشجاعية بعد إصابته بالرصاص الحي شرقي مدينة غزة.

وذكرت الصحة أن حصيلة المصابين بالرصاص الحي بلغت 62 إصابة، بينها ثلاث إصابات خطيرة.

واستهداف قوات الاحتلال سيارات الاسعاف شرق قطاع غزة، ونقطة طبية بعدد من القنابل الغازية، مما أسفر عن إصابة الطواقم الطبية بالاختناق الشديد شرق البريج.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال المتمركزة في مواقعها العسكرية خلف السياج الفاصل، فتحت نيران أسلحتها وأطلقت وابلاً كثيفاً من الغاز المسيل للدموع صوت المتظاهرين شرق مدينة غزة ومخيم البريج وسط القطاع ما أدى إلى إصابة عدد من مواطنين بأعيرة نارية وآخرين بالاختناق.وتوافد آلاف المواطنين الفلسطينيين، عصر الجمعة، للمشاركة جمعة "المسيرات خيارنا"، ضمن الفعاليات الشعبية لمسيرات العودة والكسر الحصار، على السياج الفاصل شرقي قطاع غزّة.

ويشار الى أن جمعة اليوم هي الجمعة التي تسبق الثلاثين من آذار الجاري، وهو موعد دخول مسيرات العودة عامها الثاني.

يشارك الفلسطينيون منذ 30 مارس 2018، في مسيرات سلمية قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948؛ للمُطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم وكسر الحصار عن غزة.

واستشهد بفعل قمع الجيش الصهيوني لهذه المسيرات 272 مواطنًا؛ منهم 11 شهيدًا يحتجز الاحتلال جثامينهم ولم يُسجَّلوا في كشوفات وزارة الصحة، في حين أصيب 27 ألف مواطنٍ، منهم 500 في حالة الخطر الشديد، بحسب وزارة الصحة بغزة.