Menu
حضارة

أسراب الفراشات تُزيّن سماء الوطن.. تعرّف على السبب

غزة_ بوابة الهدف

شهدت فلسطين، وبلدان مجاورة، تحليق أسرابٍ ضخمة من الفراشات الملونة، الأمر الذي رأى فيه كثيرون مشهدًا جميلًا وغريبًا، في حين أثارت هذه الظاهرة تخوّف مزارعين في البلدان الثلاث.

وعلى مدار الأيام الماضية، منذ مطلع الأسبوع، نشرت وزارات الزراعة الفلسطينية والأردنية كذلك السورية تصريحاتٍ طمأنت فيها المزارعين وكذلك المواطنين، من ما وصفته بـ"الظاهرة الطبيعية"، والتي تشهدها منطقة بلاد الشام بصورة شبه سنوية، إذ تُهاجر هذه الأسراب من الفراشات باتجاه الشمال نحو أوروبا.

فراشات2.jpg

من جهتها، قالت وزارة الزراعة الفلسطينية، إنّ أسراب كبيرة من الفراشات "الملونة التقليدية" بدأت تتحرك منذ أيام في أراضي المزارعين شمال قطاع غزة، لكن "لا يوجد منها أي مخاوف أو ضرر، فهي فراشات غير متعدّية على النباتات".

وأوضحت الوزارة أن هذا هو الموسم التقليدي لتكاثر هذه الفراشات، "لذلك وجدت بأعداد كبيرة، وهي ذات أشكال مختلفة وتساعد أيضًا في عميلة تلقيح الأزهار".

tvh.jpg
ووفق ما توافر من معطياتٍ، فإنّ أكثر من 10 ملايين فراشة دخلت منطقة النقب الفلسطيني المحتل، خلال الأيام الماضية، قادمة من الكويت والسعودية، واتجهت نحو مصر، في طريقها إلى الشمال وصولاً لأوروبا.

ووفق وزارة الزارعة السورية، فإن ظاهرة هجرة الفراشات ظاهرة شائعة في عالم الحشرات، كما باقي الطيور، وهي تمكّن الفراشات من الانتقال إلى أماكن ذات مناخ ملائم لبداية دورة حياة جديدة. إلا أنّ الهجرة هذا العام تميزت بكثافتها، بسبب الظروف المناسبة لتطور الحشرة في سورية وفي بلاد نشأتها أيضاً، موضحاً أن الأمطار الغزيرة وتوافر الأعشاب المناسبة لتكاثرها ساعدتها في الهجرة بهذا الشكل.

فراشات1.jpg

وحول حقيقة تضرر الموسم الزراعي من هجرة الفراشات، أكدت أن طور الحشرة الكاملة «الفراشة» ليس له أي ضرر، مبيناً أنها غير ضارة من الناحية الاقتصادية كما أنها غير ضارة بالمزروعات إذ إن يرقاتها تتغذى على الأنواع البرية.