Menu
حضارة

الديمقراطية: تصريحات بومبيو تعيد القيم الاستعمارية الفاشية

عزة – بوابة الهدف

وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، اليوم الثلاثاء، تصريحات وزير خارجية إدارة ترامب، جورج بومبيو، ودفاعه عن المشروع الصهيوني، والسياسات العنصرية لدولة الاحتلال، بأنها محاولة لإعادة عقارب التاريخ إلى الوراء، واستعادة كل القيم والمفاهيم الاستعمارية والعنصرية والفاشية التي دفعت الإنسانية في مواجهتها غالياً، من دماء الشعوب المستعمرة، في آسيا وإفريقيا، وأميركا اللاتينية لتتمتع باستقلالها وتحوز على كياناتها القومية والوطنية.

وقالت الجبهة الديمقراطية في بيان لها وصل بوابة الهدف نسخة عنه "لو أن ترامب وبومبيو تواجدا في زمن النظام العنصري في جنوب إفريقيا، لكان، إلى جانب دولة الاحتلال الطفلين المدللين للإمبريالية الأميركية التي تعمل إدارة ترامب على إحيائها واستعادتها في علاقاتها الدولية وفي مقاربتها لقضايا الشعوب، ومنها قضية شعبنا الفلسطيني".

وأكد الجبهة الديمقراطية أن قرارات ترامب وتصريحات بومبيو، لن تغيرا في حقائق القضايا والأمور شيئاً، ف القدس الشرقية المحتلة ستبقى فلسطينية عربية، والجولان السوري المحتل سيبقى سورياً عربياً، تحميه إرادة الصمود لدى الشعب السوري وقواه الوطنية".

وأوضحت أن دولة الاحتلال  ستبقى دولة عنصرية فاشية طالما تتبنى وتقوم على المشروع الصهيوني ومنظومته القانونية والفكرية، مؤكدةً أن هذت المشروع سوف تلحق به مقاومة الفلسطينية هزيمة نكراء وحين سيحمل الاحتلال "عصاه ويرحل من فوق أرضنا المحتلة بعدوان حزيران 67، وهو المشروع نفسه الذي تقاومه جماهير شعبنا في داخل دولة الاحتلال، وتعمل على تعريته وكشف حقائقه الفاشية الدموية والعنصرية أمام المنظومة الدولية".