Menu
حضارة

الأسير محمد طبنجة يخوض الإضراب.. والشعبية في السجون تهدد بالتصعيد

غزة_ بوابة الهدف

أفادت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال، بأن رفيقها الأسير محمد عيد صبيح طبنجة (38 عامًا) من مدينة نابلس والمعتقل في سجن النقب دخل في إضراب مفتوح عن الطعام يوم الاثنين احتجاجاً على تمديد الاعتقال الإداري للمرة الثانية على التوالي.

وأوضحت المنظمة أن التمديد تم وفقًا لما يُسمى بالملف السري المقدم من مخابرات الاحتلال، والذي يحظر على الأسير ومحاميه الإطلاع على بنود هذا الملف، تحت ذريعة أن طبنجة "يشكل خطراً على أمن الاحتلال".

وبيّنت أن طبنجة سبق وخاض تجربة الاعتقال وأمضى عدة سنوات فى السجون.

وينضم الأسير طبنجة إلى الأسير حسام الرزة، الذي يخوض منذ 6 أيام إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجاً على تمديد الاعتقال الإداري له وتراجع الاحتلال عن وعده بإطلاق سراحه.

وشدد أسرى الجبهة الشعبية أنهم لن يتركوا رفيقيهما لوحدهما، وأنهم بصدد تنظيم خطوات احتجاجية ضاغطة على مصلحة السجون للتراجع عن قرارها بتمديد الاعتقال الإداري، وأكدت منظمة الجبهة "أنه من المنتظر انضمام رفاق أسرى آخرين الإضراب في الساعات القادمة".

وأوضحت أنه "لا يمكن فصل انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى الإداريين عما يجري من هجمة صهيونية شاملة في مختلف السجون والتي تطورت إلى تصعيد خطير في سجن النقب قبل يومين، وهو ما يدفع لانفلات الأمور داخل السجون عن السيطرة، والدخول بمواجهة استراتيجية كبرى ومرحلة كسر عظم".

وجدد أسرى الشعبية الدعوة إلى جماهير شعبنا لأوسع حالة دعم وإسناد مع الحركة الأسيرة التي تواجه هجمة صهيونية مسعورة، مشددين أن الضغط الشعبي الميداني أسلوب ناجع في التخفيف من وطأة الهجمة الصهيونية الشاملة على الحركة الأسيرة.