Menu
حضارة

ماي مستعدة للاستقالة بعد رفض البرلمان البريطاني بدائل "بريكيست"

بوابة الهدف _ وكالات

صوّت النواب البريطانيون، يوم الأربعاء، ضد ثمانية بدائل لاتفاق بريكسيت الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي  مع الاتحاد الأوروبي للخروج منه، بينما أعلنت ماي الاستعداد للاستقالة لانقاذ الاتفاق.

وتضمنت الخيارات التي تم التصويت عليها، التفاوض على علاقات اقتصادية أوثق مع الاتحاد الأوروبي بعد بريكسيت، وإجراء تصويت شعبي على أي اتفاق يتم التوصل إليه، أو وقف عملية بريكسيت برمتها.

في هذا السياق، أعلنت مصادر أن تيريزا ماي قالت في اجتماع مع نواب حزبها المحافظ أنها لن تبقى في منصبها "في المرحلة التالية من مفاوضات" بريكسيت، دون مزيد من التفاصيل عن موعد حدوث ذلك.

ورفض مجلس العموم البريطاني مرتين الاتفاق الذي حظي بمفاوضاتٍ شاقة وكبيرة خلال أشهر، ويهدف  إلى تفعيل خروج منظم للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. ودفعت الهزيمتان المهينتان رئيسة الحكومة المحافظة إلى تقديم طلب للاتحاد الأوروبي بتأجيل تاريخ بريكسيت المقرر أصلا في 29 آذار/مارس إلى 12 نيسان/أبريل على الأقل.

ومن السيناريوهات البديلة المطروحة الخروج من الاتحاد الاوروبي دون اتفاق، والبقاء ضمن الاتحاد الجمركي الاوروبي، والتخلي عن بريكسيت.

وعمليات التصويت "الاستدلالية" هذه ليست ملزمة للحكومة، وسبق أن أعلنت ماي أنها ستعارض خيار النواب إذا تناقض مع التزامات حزبها بشأن الخروج من السوق الموحدة ومن الاتحاد الجمركي الأوروبي.