Menu
حضارة

تويتر تختبر "تسمية التغريدات" لمتابعة المحادثات الطويلة

بوابة الهدف _ وكالات

أعلنت شركة تويتر أنها بدأت اختبار ميزة جديدة، الهدف منها تسهيل متابعة المحادثات على موقع التواصل الاجتماعي التابع لها، لتُضاف إلى العديد من المزايا التي لا تزال قيد التجربة أو تم إطلاقها خلال الأشهر الماضية.

وبالإضافة إلى التطبيق التجريبي twttr الخاص بالشركة، والذي يختبر في الوقت الراهن الردود المترابطة أو المسلسلة، قامت الشركة حديثاً أيضاً باختبار وضع تسميات على الردود لتمييزها عن التغريدة الأصلية، ما يعني أن كل تغريدة سوف تحدد من هو الناشر الأصلي أو أنها رد على التغريدة الأصلية.

وقالت تويتر إنها تختبر تحديد “المغرد الأصلي” باسم “المؤلف” Author، وهي عبارة أكثر وضوحًا تُستخدم عادةً لتعيين الشخص الذي بدأ محادثة على لوحة رسائل عبر الإنترنت أو منتدى. كما تختبر الشركة إضافة تسميتين إلى التغريدات المهمة الأخرى في المحادثة، هما “مذكور” Mentioned، و “متابع” Following.

وأوضحت الشركة أن تسمية “مذكور” Mentioned سوف تُضاف إلى تغريدات الأشخاص الذين تم ذكرهم والإشارة إليهم في التغريدة الأصلية، أما تسمية “متابع” Following فسوف تُضاف إلى تغريدات الأشخاص الذي يتابعهم المستخدم نفسه، وذلك بغية جذب انتباهه إليهم عند متابعة المحادثة.

ويُشار إلى أن هذه المزايا هي ذاتها التي تختبرها تويتر ضمن تطبيقها التجريبي Twttr، ولكن بطريقة مختلفة. ففي تطبيقها الذي لا يزال حكرًا على من تصلهم دعوة من تويتر، يُحدد صاحب التغريدة الأصلي بخط رمادي دقيق إلى جانب التغريدة، في حين تُحدد تغريدات الأشخاص الذين يتابعهم المستخدم باللون الأزرق.

ويُعتقد أن تويتر تهدف من تسمية التغريدات إلى تمييزها وتسهيل متابعتها خاصةً حين تطول، إذ غالبًا ما يحدث في مثل هذه المحادثات الطويلة أن تقوم حسابات ساخرة بانتحال شخصية الناشر الأصلي من خلال استخدام ذات الصورة الشخصية، مما يربك المتابعين للمحادثات عن غير قصد وأحيانًا أخرى، بقصد التصيد أو الإزعاج.