Menu
حضارة

7 إبريل 2018: استشهاد ياسر مرتجى.. أول شهداء الصحافة في مسيرات العودة

غزة_ بوابة الهدف

يوافق يوم 7 نيسان/ابريل ذكرى استشهاد المصور الصحفي ياسر مرتجى (30 عامًا)، إثر إصابته برصاص قوات الاحتلال خلال الجمعة الثانية من مسيرة العودة وكسر الحصار في خانيونس، وهو أوّل الصحفيين الشهداء خلال المسيرة.

وأصيب مرتجى برصاص قناصة الاحتلال في منطقة البطن، حيث كان يرتدي درعًا واقيًا كتب عليه "press" (صحافة) لحظة الاستهداف.

والشهيد مرتجى كان يعمل صانع أفلام، وشارك في صناعة مجموعة من الأفلام الوثائقية التي بثت عبر وسائل إعلام عربية وأجنبية عن الأوضاع في قطاع غزة.

وجاء استهداف الصحفي مرتجى كإصرارٍ من جيش الاحتلال على الاستمرار في ارتكاب الجرائم المتعمدة بحق الصحفيين الفلسطينيين، والتي تُغطى بقرارات من المستوى السياسي في الكيان، الذي يبرر ويشجع على قتل الصحفيين واستهدافهم بشتى الوسائل.

واستشهد خلال عامٍ من مسيرات العودة، صحفيين اثنين أحدهما ياسر مرتجى ، والآخر أحمد أبو حسين، بينما أصيب أكثر من 321 صحافياً وإعلامياً تنوعت إصابتهم بين 94 جريح بالرصاص الحي والمتفجر وشظايا الرصاص التي اخترقت جسدهم والمناطق السفلية غالبًا.