Menu
حضارة

مقتل مواطن وإحراق بنايات سكنية خلال شجار في بيت جالا

الهدف- غرفة التحرير

لقي الطبيب محمود محمد عريدي (38) عام مصرعه الاثنين 13 يوليو/تموز، إثر شجار وقع عند دوار نورماندي بميدنة بيت جالا في بيت لحم، بينما توفيت السيدة أمل حنا أنطون عودة متأثرة بإصابتها نتيجة إلقاء نفسها من عمارة تجارية وسط بيت لحم تم إشعال النار فيها عقب الشجار.

وأوضح لؤي ارزيقات الناطق بلسان الشرطة، أن الحادث وقع عندما نشب شجار بين مجموعة من الشبان من بيت جالا والمغدور عريدي من قرية حوسان غرب بيت لحم، مشيراً إلى أن حادثة القتل تمت عن طريق استخدام سلاح أبيض، واتضح أن المغدور هو من سكان حوسان، وذكر أن الشرطة والنيابة فتحت تحقيقاً في الحادث وظروفه وملابساته.

وبدأ الشجار عندما طلب عدة شبان من الشاب عريدي فتح كاميرات محل يملكه لمحاولة التعرف على سارق مركبة تعود لهم كانت متوقفة قرب المكان، وعندما رفض الشاب عريدي وأصر على قدوم الشرطة، تم الاعتداء عليه وطعنه بالسكين في الصدر.

وأقدم أهل المغدور على إحراق منزل المشتبه به بقتل ابنهم، بالإضافة لإحراق عمارة تجارية تعود لعائلة الشبان المتسببين بالقتل.

وأكدت المصادر الطبية وصول عدة إصابات للمشافي، نتجت بفعل قفز عدد من المواطنين من طوابق عليا إثر اشتعال البناية.

وأعلن نائب محافظ بيت لحم محمد طه أن شرطة الاحتلال اعتقلت الشاب المتهم بارتكابه جريمة القتل بعد أن هرب إلى داخل الخط الأخضر، حيث يحمل هوية مقدسية.

وأضاف طه أنه جرى اعتقال نحو 30 مواطناً من سكان حوسان شاركوا في أعمال الحرق التي امتدت لأكثر من موقع، كان أخطرها حرق محل تجاري في عمارة قراعة بوسط المدينة.