Menu
حضارة

نتنياهو وغانتس أعلنا الفوز..

العدو: إغلاق صناديق الاقتراع في انتخابات الكنيست

بوابة الهدف_ وكالات

أغلقت في تمام الساعة العاشرة من مساء يوم الثلاثاء، صناديق الاقتراع في مختلف المستوطنات والبلدات الفلسطينية المحتلة، وذلك في انتخابات الكنيست الصهيوني الـ 21.

وتشارك في الانتخابات 40 قائمة، وسط منافسة حامية الوطيس بين معسكريْ اليمين والمركز، في الوقت الذي تخوض فيه الأحزاب العربية الانتخابات بقائمتيْن منفصلتين، رغم دعوات المقاطعة الواسعة.

وقالت القناة 13 العبرية إن نتائج الفرز الأولي تُشير إلى تعادل غانتس ونتنياهو بـ 36 مقعد، بينما حازت كتلة اليمين على 66 مقعد، وكتلة اليسار على 54 مقعد، بينما قالت القناة 12 العبرية، إن حزب أزرق أبيض الذي يمثله غانتس حاز على 37، أما الليكود الذي يمثله نتنياهو حاز على 33.

هذا وقد قال رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو: "فازت الكتلة اليمينية بقيادة الليكود بفوز واضح، أشكر مواطني "إسرائيل" على ثقتهم، سأبدأ في تشكيل حكومة يمينية مع شركائنا الليلة".

بينما قال خصمه بني غانتس "فزنا! لقد تكلم شعب إسرائيل! شكرا لآلاف النشطاء وأكثر من مليون ناخب، في هذه الانتخابات هناك فائز واضح وخاسر واضح".

بدوره، قال موقع "والا" العبري إن "عملية فرز الأصوات طويلة ومعقدة، بسبب حساب أصوات قوات البحرية والجنود والإسرائيليين الذين يعيشون الخارج".

وأضاف الموقع العبري: "مع إغلاق مراكز الاقتراع المختلفة، يقوم أعضاء مراكز الاقتراع بحساب الأصوات التي حصلت عليها كل قائمة، تقدم النتائج إلى لجنة الانتخابات الإقليمية لفحصها ثم تحال إلى لجنة الانتخابات المركزية التي تنشر النتائج وتوزيع المقاعد".

وافتتحت في تمام الساعة السابعة من صباح الثلاثاء، 10720 صندوق اقتراعٍ، في مختلف المناطق، ووفق مصادر الاحتلال يصل عدد أصحاب حق الاقتراع في هذه الانتخابات إلى 6.339.279 ناخبًا، منهم نحو 950 ألفًا من "المواطنين العرب".

وتشتد المنافسة بين حزب الليكود اليميني المتطرّف برئاسة بنيامين نتنياهو، وقائمة "كاحول-لافان" برئاسة بيني غانتس، مع تساوي عدد المقاعد بين الحزبين بحسب استطلاعات الرأي، واستمرار تفوق معسكر اليمين.

ترجمة: مؤمن مقداد