Menu
حضارة

الحزب الشيوعي اللبناني يدعو لتظاهرة شعبية ضخمة رفضًا للفساد

تظاهرة سابقة للحزب الشيوعي اللبناني

بيروت _ بوابة الهدف

دعا الحزب الشيوعي اللبناني، اليوم الأحد، إلى تظاهرة ضخمة في أول من أيار، رفضًا للفقر والغلاء وللمُطالبة بمُكافحة الفساد في الدولة اللبنانية.

وقال الحزب في تصريحٍ مقتضبٍ له "فلتكن تظاهرة الأوّل من أيار ردًا على مشاريع السلطة الهادفة إلى سحب ما تبقى من حقوق للأجراء والموظفين والعمال، لتمويل مصارفهم وشركاتهم وهدرهم وفسادهم واستغلالهم".

وأوضح الحزب أن التظاهرة الشعبية "ستنطلق من المتحف الساعة 4 بعد الظهر، إلى ساحة الشهداء حيث يليها مهرجان سياسي فنّي".

57119619_2087135474742966_6301844426377396224_n.jpg
 

جدير بالذكر أن الحزب الشيوعي اللبناني نظّم قبل عدّة شهور عدّة تظاهرات حاشدة شارك فيها الآلاف، وحملت شعار "إلى الشارع للإنقاذ.. في مواجهة سياسة الإنهيار"، بمُشاركة التنظيم الشعبي الناصري والاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين، ومنظمات يسارية ونقابية وحشد من المناصرين.

أكَّد المكتب السياسي للحزب، في حينه، على أن "هذه التظاهرة ما هي إلّا بداية التحرك، وفي الوقت نفسه، دعوة إلى كل المتضررين للانخراط فيه، دفاعًا عن حقوقهم، ولتغيير السياسات الاقتصادية - الاجتماعية التي أفقرتهم وأوصلت البلاد إلى حافة الانهيار الاقتصادي".

وقال المكتب السياسي إن "تحقيق هذه الأهداف مرهون، بالعمل معًا لبناء حركة شعبية لها برنامجها وخطّة تحركها، وقيادتها الموحدّة، وهو ما نسعى من أجله في الشارع".  

وجابت التظاهرات شوارع بيروت انطلاقًا من أمام المصرف المركزي في إشارة للاعتراض على سياسته النقدية والمالية، ووصلت إلى ساحة رياض الصلح في وسط العاصمة حيث تجمع المتظاهرون قبالة السرايا الحكومية وسط اجراءاتٍ أمنية مُشددة.

ورفع المتظاهرون لافتات منددة بسياسات الطبقة الحاكمة محملين اياها المسؤولية عن ارتفاع الدين العام والذي ناهز الـ100 مليار دولار، وهتفوا ضد الفساد من دون أن يوفروا أحدًا من أركان السلطة.

كما ورفعوا الأعلام اللبنانية والرايات الشيوعية، ولافتات تطالب بمُحاكمة السلطة السياسية الفاسدة، وكتبوا على بعضها "لا للدولة الفاشلة"، و"كفى خطابات مذهبية"، و"لإعادة النظر بحكم الدولة المنهوبة والفاسدة".