Menu
حضارة

رسميًا.. واشنطن تُعلن إنهاء استثناءات السماح باستيراد النفط الإيراني

بوابة الهدف _ وكالات

أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قرار الولايات المتحدة عدم تمديد الإعفاءات من العقوبات المفروضة على شراء النفط الإيراني.

وفي مؤتمر صحفي، اليوم الاثنين، قال بومبيو إن "أرباح النفط تمثل "المصدر الأول" لتمويل أنشطة طهران التي تصفها واشنطت بـ "الخبيثة"، وبالتالي ينبعي إنهاء الإعفاءات من حظر شراء النفط الإيراني الممنوحة سابقا لبعض الدول.

ويعمل جون بولتون مستشار الأمن القومي لدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قضية إنهاء هذه الاستثناءات، منذ أشار الأخير برغبته في ذلك لفريقه خلال الأسابيع القليلة الماضية، علماً بأنّ الولايات المتحدة قد أعادت فرض عقوبات على صادرات النفط الإيرانيّة في تشرين الثاني/نوفمبر بعد انسحاب ترامب من جانب واحد من الاتفاق النووي المُبرم عام 2015 بين إيران وست دول كُبرى.

يُذكر أنّ واشنطن كانت قد منحت استثناءات لكل من "الصين، الهند، اليابان، كوريا الجنوبيّة، تايوان، تركيا  ، إيطاليا واليونان"، والتي كانت قد قلّصت مُشترياتها من النفط الإيراني، سامحةً لها بشرائه دون أن تتعرّض لعقوبات لمدة ستة أشهر أخرى.

وحسب صحيفة "واشنطن بوست"، نقلاً عن مسؤولين اثنين بوزارة الخارجيّة الأمريكيّة، فإنّ مايك بومبيو وزير الخارجية سيُعلن خلال ساعات أنه "اعتباراً من الثاني من أيّار/مايو، لن تمنح وزارة الخارجية بعد ذلك استثناءات من العقوبات لأي دولة تستورد حالياً النفط الخام الإيراني أو مشتقاته".

هذا وجدّد فرانك فانون مُساعد بومبيو الأربعاء الماضي تأكيده على موقف الإدارة الأمريكيّة بأنّ "هدفنا هو وقف الصادرات الإيرانيّة تماماً بأسرع ما يُمكن".

تجدر الإشارة إلى أنّ الولايات المتحدة تُمارس الحد الأقصى من الضغط الاقتصادي على إيران من خلال العقوبات، بهدف وقف صادرات النفط الإيرانيّة وخنق مصدر الدخل الرئيسي لدى طهران في إطار الضغط لتقليص برنامجها النووي.

وفي كانون الثاني/يناير الماضي أقرّ المُرشد الأعلى للجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة، علي خامنئي، بأنّ العقوبات الأمريكيّة تضغط على إيران والشعب الإيراني، ووصف بعض المسؤولين الأمريكيين بأنهم "حمقى من الدرجة الأولى"، قائلاً عبر موقعه الإلكتروني الرسمي "إنّ العقوبات تضغط على البلاد والشعب، والأمريكيّون يقولون بكل سرور إنّ هذه العقوبات غير مسبوقة في التاريخ.. نعم إنها غير مسبوقة، والهزيمة التي سيُواجهها الأمريكيّون ستكون غير مسبوقة".