Menu
حضارة

منفذ عملية سلفيت البطولية

محدثقوات الاحتلال تشرع في هدم منزل الفدائي عمر أبو ليلى

الضفة المحتلة _ بوابة الهدف

شرعت قوات الاحتلال الصهيوني، الليلة، في هدم منزل الفدائي الشهيد عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيت البطولية.

واقتحمت قوات الاحتلال، مساء الثلاثاء، بلدة الزاوية غرب سلفيت، وداهمت منزل ذوي الشهيد عمر أبو ليلى.

وأفادت مصادر محلية، بأن جيش الاحتلال اقتحم البلدة بأعداد كبيرة، وانتشر في معظم حاراتها، بالتزامن مع مداهمة منزل ذوي الشهيد أبو ليلى، في حين أخلى جيش الاحتلال المنازل المجاورة لمنزل ذوي الشهيد أبو ليلى، من ساكنيها، وأطلق قنابل الغاز المسيل للدموع والصوت على الصحفيين المتواجدين في مبنى مجاور، ما أصابهم بالاختناق.

كما أعلن جيش الاحتلال منطقة الزاوية منطقة عسكرية مغلقة، ما أدى لاندلاع مواجهاتٍ عنيفة مع قوات الجيش في عدة مناطق.

وداهمت قوات الاحتلال فجر الجمعة الماضية منزل عائلة الشهيد عمر أبو ليلى في بلدة الزاوية غرب مدينة سلفيت شمال الضفة المحتلة، وأخذت قياساته تمهيدًا لهدمه.

وأفادت مصادر محلية في حينه، بأن قوة من جيش الاحتلال داهمت المنزل، وقامت بمسح المنزل هندسيًا وأخذ قياساته، وتصويره ووضع علامات وإحداث ثقوب بجدران المنزل الداخلية.

وكانت ما تُسمى المحكمة العليا الصهيونية قد رفضت قبل أيام التماسًا لوقف قرار الاحتلال بهدم المنزل، وأمهلت العائلة حتى اليوم الثلاثاء، لإخلاء منزلها.

وسيؤدّي أمر الهدم إلى تهجير والديه وأشقّائه الأربعة، وجميعهم أطفال، رغم اعتراف الاحتلال بأن أيًّا من أفراد الأسرة لم يكن له دور في العملية.

ونفذ الفدائي أبو ليلى في 17 مارس/آذار الماضي، عملية إطلاق نار وطعن بطولية عند مفترق مستوطنة "أرئيل" قُتل فيها ضابط وحاخام ثم انسحب من مكان العملية، ليتم مطاردته من قبل جيش الاحتلال مدة 3 أيام، لتشتبك معه قوة خاصة صهيونية في قرية عبوين شمال مدينة رام الله، ما أدى إلى استشهاده في 19 مارس/آذار الماضي.

وما يزال جثمانه مُحتجزًا في ثلاجات الاحتلال ضمن سياسة شاملة ترفض سلطات الاحتلال بموجبها تسليم جثامين الشهداء الفلسطينيين إلى ذويهم.