Menu
حضارة

أصيب قبل أسبوع..

استشهاد شاب متأثرًا بجراحه برصاص الاحتلال في نابلس

نابلس _ بوابة الهدف

استشهد شابٌ فلسطيني، مساء يوم السبت، متأثرًا بجراحه في مستشفيات الاحتلال، بعد إصابته برصاص الاحتلال الأسبوع الماضي، على حاجز "زعترة" جنوبي نابلس.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية باستشهاد "عمر عوني عبد الكريم يونس"، في مستشفى بيلنسون بالداخل المحتل؛ متأثرًا بإصابته برصاص قوات الاحتلال قبل نحو أسبوع عند الحاجز.

وكان يونس قد أصيب يوم السبت 20 إبريل الجاري، برصاص قوات الاحتلال على "حاجز" زعترة"، بزعم "محاولة الطعن" دون أن يُكشف عن هويته.

وبات مشهد إطلاق النار على الفلسطينيين، من قبل جنود الاحتلال ومستوطنيه، على الحواجز العسكرية وفي مختلف المناطق في الضفة الغربية المحتلة، يتكرر بصورة شبه يوميّة، لذات الذرائع الواهية.

وتُؤكّد جهات حقوقية محلية ودولية أنّ الإعدام الميداني المباشر للفلسطينيين، سيّما على الحواجز العسكرية، بدون دواعٍ أمنية حقيقية، في تصاعدٍ لافت، خاصةً بعد اندلاع انتفاضة القدس الشعبية في أكتوبر 2015، وتزداد وتيرة هذه الجرائم مع اشتداد حدّة التوتر في الأوضاع الأمنية بالضفة الغربية المحتلة.