Menu
حضارة

رفع عدد الشهداء الأسرى إلى 219..

هيئة الأسرى ونادي الأسير يحملان الاحتلال المسؤولية عن استشهاد المعتقل عمر يونس

مواطنون يتجمهرون قرب منزل الشهيد الأسير يونس بعد إعلان استشهاده

نابلس _ بوابة الهدف

ارتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 219، بعد استشهاد المعقل عمر عوني عبد الكريم يونس (20 عامًا)، بعد أسبوعٍ من إطلاق النار تجاهه وإصابته برصاص الاحتلال قرب نابلس.

ونعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير، مساء السبت، الشهيد يونس من بلدة سنيريا قضاء قلقيلية، الذي ارتقى في مستشفى "بلنسون"، متأثرًا بإصابته بالقرب من حاجز زعترة جنوب نابلس، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن.

وقالت الهيئة إن محكمة سالم العسكرية كانت قد مددت توقيف المعتقل يونس يوم الخميس الماضي لمدة 7 أيام بذريعة استكمال التحقيق.

وحملت سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم العنصرية بحق شعبنا، كالإعدامات والإهمال الطبي للأسرى المرضى، وغيرها من الانتهاكات، داعية إلى فتح تحقيقات بقضايا المخالفات القانونية بحق الأسرى، وفرض القانون الدولي على كيان الاحتلال. 

من جهته، قال نادي الأسير إن سلطات الاحتلال أبقت على اعتقال الشهيد يونس وعقدت له محاكمة ومددت اعتقاله، ولم تسمح لعائلته بزيارته، رغم خطورة وضعه الصحي.

وحمل نادي الأسير سلطات الاحتلال كامل المسؤولية عن استشهاده، مؤكدا أن ما تعرض له المعتقل يونس جريمة جديدة تُضاف إلى قائمة طويلة من الجرائم الذي يُنفذها الاحتلال بحق المعتقلين الفلسطينيين.