Menu
حضارة

كشف تفاصيل جريمة قتل الطفل محمود شقفة في رفح

غزة _ بوابة الهدف

كشفت المباحث العامة في قطاع غزة، اليوم الاثنين، تفاصيل جريمة قتل الطفل محمود شقفة في رفح جنوبي قطاع غزة. 

وقالت مدير المباحث العامة العميد حسام شهوان، خلال مقطع مصوّر نشرته الوزارة، إننا "تلقينا الإشارة يوم الاثنين بغياب الطفل بعد استنفاذ جهود أهل الطفل وأقاربه في البحث عنه، وقد أصبح لدى أهل الطفل هاجس وخوف من مصير ابنهم بعد فقدانه، وتم استنفار أفراد وضباط المباحث العامة بالبحث عن مصير هذا الطفل والعثور عليه حيًا".

وبيّن شهوان أنه "خلال الساعات الأولى، لم يكن هناك أي جهود وجرى تكثيف الجهود لمعرفة مكان الطفل، فجر الثلاثاء وأثناء البحث، تم العثور على دماء قريبة من مكان البيت، وأعطت المباحث العامة بإمكانية وجود ضرر بالطفل، وقد جرى البحث والتحري بشكل مكثف والتفتيش حول المكان، واستدعاء بعض الأشخاص القريبين والمشتبه بهم بالأمر".

وأضاف: "أخذنا تفاصيل دقيقة من أهل الطفل، وحددنا بعض البؤر المشتبه بها بأنها جنائية وتتعلق بقضايا سرقة وسطو أو قضايا أخلاقية وقضايا المخدرات، وكنا نستنفذ جهودًا جبارة في موضوع تحديد جهة الفاعل".

وتابع قائلًا: "تأكدنا أن الطفل غير مفقود بشكل طبيعي بعد 48 ساعة، وقد حددنا بناءً على المعطيات بعض الخرائط والطرق، والبحث في الصور والكاميرات، تم تأكيد الاشتباه بعدد من الأشخاص واستدعائهم وتوقيفهم حسب الأصول القانونية، وبعد الإطلاع على نتائج التحقيق وتزويد المباحث العامة بتكوينة المشتبه به ورصد تحركاته قبل الجريمة وأثناء وقوعها".

وبيّن شهوان أنه "تم التحقيق مع المشتبه به واعترف بالجريمة، وأكد أن سبب الجريمة هو الانتقام الشخصي من والد الطفل، حيث يعتقد أنه هو سبب الضرر باعتقال شقيقه على خلفية قضية مخدرات".

وشيع مواطنون في مدينة رفح، ظهر الأحد، جثمان الطفل محمود رأفت شقفة الذي عُثر عليه مدفونًا في أرض زراعية قرب مكان سكنه.

يُذكر أن الشرطة الفلسطينية، عثرت السبت على جثة الطفل مدفونة في أرض خالية برفح، وذلك بعد أن فقد آثاره منذ يوم الإثنين الماضي.

وتمكنت الشرطة من تحديد هوية الجاني (م. ش) 28 عامًا، وهو أحد المشتبه بهم الذين تم توقيفهم في إطار عملية التحقيق في القضية، وقد اعترف بقتل الطفل ثم إخفائه على خلفية افتراضٍ وهمي لدى الجاني، ثبت عدم صحته خلال التحقيق.