Menu
حضارة

النقد الدولي يتوقّع التضخّم الأعلى منذ 1980

حذّر صندوق النقد الدولي من أنّ العقوبات الأمريكيّة على إيران والاضطرابات السياسيّة والعسكريّة في المنطقة، المُترافقة مع عدم استقر

وكالات - بوابة الهدف

حذّر صندوق النقد الدولي من أنّ العقوبات الأمريكيّة على إيران والاضطرابات السياسيّة والعسكريّة في المنطقة، المُترافقة مع عدم استقرار أسعار النفط، تتسبّب في تباطؤ النمو بالمنطقة.

جاء ذلك في تقرير للصندوق الدولي، الاثنين 29 نيسان/ابريل، حول آفاق الاقتصاد الإقليمي في المنطقة –التي تضم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وباكستان وأفغانستان- جاء فيه، إنّ التوقّعات بالنسبة للدول الواقعة في هذه المنطقة تُظللها درجات عالية من عدم اليقين، مدفوعة بالاضطرابات والنمو الاقتصادي المحدود.

كما أوضح أنّ عدم اليقين قد يزيد مخاوف المستثمرين بشأن وجود مخاطر في المنطقة برمّتها، ما قد يؤدي إلى هروب أموال ووضع أسعار الصرف تحت الضغوط، ويتوقّع كذلك أن ينكمش الاقتصاد في إيران –ثالث أكبر مُنتجي منظمة أوبك- بـ (6) بالمائة هذا العام، مُقارنةً بـ (3.9) بالمائة في عام 2018.

بدوره، أوضح مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى جهاد أزعور في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسيّة، أنّ نسبة (6) بالمائة تم تحديدها قبل أن تُشدّد الولايات المتحدة العقوبات على إيران وتُلغي الإعفاءات التي منحتها لدول لاستيراد النفط الإيراني بدءاً من الشهر المُقبل، والنمو السلبي بنسبة (6) بالمائة يعني أنّ إيران ستُواجه انكماشاً للسنة الثانية على التوالي.

هذا وحذّر الصندوق من أنّ العقوبات الأمريكيّة على إيران قد تتسبّب في ارتفاع التضخّم إلى أعلى مستوى منذ عام 1980، مُضيفاً إنّ أسعار المُستهلكين قد ترتفع بنسبة (50) بالمائة هذا العام بعد تحرك الولايات المتحدة لإنهاء الإعفاءات الممنوحة لبعض الدول التي تشتري النفط الإيراني، حسب وكالة "بلومبيرغ."

كما توقّع صندوق النقد أن تنمو اقتصادات الدول المصدرة للنفط، بينها دول مجلس التعاون الخليجي الست، بنسبة (0.4) بالمائة فقط في 2019، بعدما بلغت (0.6) بالمائة العام الماضي، نتيجة التطورات في إيران صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في المنطقة بعد السعودية.