Menu
حضارة

بلاغ حقوقي للأمم المتحدة حول وفاة فلسطيني بسجون تركيا

بلاغ حقوقي للأمم المتحدة حول وفاة فلسطيني بسجون تركيا

وكالات - بوابة الهدف

تقدّمت مؤسسة حقوقيّة ببلاغ إلى المُقرّرة الخاصة في الأمم المتحدة المعنيّة بالإعدام خارج إطار القانون، والمُقرر الخاص المعني بمسألة التعذيب في الأمم المتحدة، حول وفاة مواطن فلسطيني داخل السجون التركيّة نتيجة التعذيب أثناء التحقيق معه.

وفي بيانٍ سابق لمؤسسة "ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان"، أوضحت أنّ الفلسطيني زكي مبارك يوسف اختفى وزميله سامر سميح شعبان في تركيا ، وبعد ذلك بثلاثة أسابيع اضطرت الشرطة التركيّة أن تُعلن أنها ألقت القبض عليهما وأودعتهما في زنازين انفراديّة بسجن سيليفري قرب اسطنبول.

وفي ذلك الحين وجّهت الشرطة التركيّة لهما الاتهام بالتخابر لصالح الإمارات، دون تقديم أي دليل على ذلك، وهو ما أكد عليه محامي مبارك، والذي أ:ّد أيضاً على أنه سيُخلى سبيله في جلسة الاعتراض يوم 30 نيسان/ابريل، ومنذ هذا التاريخ حُجب المتهمين تماماً ولم يتم تمكين أسرهم أو محاميهم أو حتى سفارة بلادهم من التواصل معهم، لتقوم السلطات التركيّة بعد أقل من أسبوع واحد، بالإعلان عن أنّ زكي مبارك يوسف انتحر بشنق نفسه، حسب بيان المؤسسة.

تابع البيان، أنه حسب شواهد وأدلّة مُتعددة حصلت عليها المؤسسة من محامي زكي مبارك وأسرته تقدّمت فوراً ببلاغ إلى المُقرر الخاص المعني بالإعدام خارج نطاق القانون، والمُقرر الخاص المعني بمسألة التعذيب، حيث هناك شبهات بأن يكون قد تعرّض للتعذيب والتصفية الجسديّة من قِبل السلطات التركيّة.

هذا ولفتت المؤسسة في بلاغها إلى إمكانيّة تعرّض زميله سامر لنفس المصير، وهو ما يلزم اتخاذ الإجراءات اللازمة والتحرك إلى فتح تحقيق في وفاة مبارك وحماية زميله، وطالب أيمن عقيل رئيس المؤسسة بضرورة فتح تحقيق سريع ومُستقل تُشارك فيه أطراف دوليّة وأمميّة في واقعة وفاة الفلسطيني زكي مبارك يوسف، والتدخّل الفوري لمنع تعرّض المتهم سامر سميح شعبان القابع حالياً في سجون تركيا، من أن يلقى نفس المصير.