Menu
حضارة

خاصة في الليل..

منها الجلطة.. تحذيرات من مخاطر صحيّة للنوم بعد الأكل مباشرة

بوابة الهدف_ وكالات

هناك العديد من المخاطر والأضرار الصحية التي قد يتسبب بها النوم لجسمك بعد تناول وجبة دسمة ليلاً أو نهاراً.

فإذا ما كنت قد تناولت وجبة وذهبت بعدها لسريرك مباشرة للنوم دون أيّ فاصلٍ زمني، قد يتسبب هذا لك بالعديد من الأضرار، إليك أهمها:

حرقة المعدة

مع أن الاستلقاء للنوم بعد الأكل مباشرة قد يبدو أمراً مغرياً، إلا أننا نؤكد لك أن الأمر لا يخلو من بعض المخاطر، خاصة ظهور مشكلة حرقة المعدة.

فبينما يحاول جسمك أن يأخذ قسطاً من الراحة، فإن جهازك الهضمي لا يملك هذا النوع من الرفاهية وعليه الاستمرار في العمل.

ومع نشاط المعدة وإفراز الأحماض فيها للمساعدة على الهضم، فإن وضعية الاستلقاء قد تتسبب بصعود هذه الأحماض من المعدة إلى المريء وحتى الحلق في بعض الحالات. وهذا الأمر قد يسبب لك إحساساً بمرارة في الفم مصحوباً بكثرة التجشؤ، وقد يجعل النوم ليلاً مثلاً أمراً صعباً!

الارتجاع المعدي المريئي

يحدث الارتجاع المعدي المريئي نتيجة عدم قدرة الصمام الواقع بين المعدة والمريء على الانغلاق كما يجب، الأمر الذي قد يتسبب في عودة الأحماض وصعودها إلى الحلق، وهذا يتسبب في شعور بالحرقان.

وقد يحفز الاستلقاء والنوم بعد الأكل الإصابة بهذه الحالة، وهي حالة إن لم يتم تداركها وعلاجها بشكل فوري، فإنها قد تسبب تلفاً للأغشية المخاطية المبطنة للحلق، ما قد يتسبب بدوره بمضاعفات أخرى خطيرة.

مشاكل واضطرابات النوم

إن محاولة النوم بعد الأكل قد لا يمنح جسمك الراحة التي تحتاجها، بل على العكس من ذلك تماماً، إذ قد يتسبب هذا بنفخة وغازات واضطرابات في المعدة، الأمر الذي سوف يجعلك تتقلب كثيراً أثناء محاولتك للنوم. وهذا الأمر يكون واضحاً وظاهراً أكثر عند تناول وجبات غنية بالدهون والزيوت تحديداً قبل النوم.

الجلطة

أظهرت بعض الدراسات أن النوم بعد الأكل مباشرة قد يزيد من فرص إصابتك بالجلطات، وأن الانتظار لبعض الوقت بعد الانتهاء من الوجبة قبل الذهاب للنوم قد يقلل من فرص إصابتك بالجلطات.

وقد اختلف الباحثون بالنسبة للسب وراء ما يحصل هنا:

- البعض يرجح أن النوم بعد الأكل قد يزيد من فرص الإصابة بانقطاع النفس النومي، وهي حالة يربطها الباحثون بالجلطات.

- أما البعض الآخر فيقولون إن مشاكل واضطرابات الهضم الحاصلة نتيجة النوم بعد الأكل قد تتسبب بارتفاع في ضغط الدم والكولسترول السيء وسكر الدم، وجميعها عوامل ترفع فرص الإصابة بالجلطات.

كسب الوزن الزائد

السبب هنا ببساطة هو أنك لا تحصل على فرصتك لحرق ولو جزء بسيط من السعرات الحرارية بعد تناول الطعام، وهو أمر ينطبق على الوجبات النهارية والليلية.

ولكن يجدر بنا التنويه هنا إلى أن هذه النقطة تحديداً هي إحدى النقاط المختلف عليها بشأن أضرار النوم بعد الأكل. إذ يشير بعض الباحثين إلى أن تناول الطعام قبل النوم ليلاً هو ما قد يزيد الوزن، وأن هذا لا ينطبق على الوجبات النهارية.

كم عليك الانتظار بين الوجبة وموعد النوم؟

بعد تناول الوجبة، يفضل الانتظار ما يقارب 2-4 ساعة قبل النوم، فهذا يمنح الجسم وقتاً كافياً لهضم الطعام وحرق جزء منه، ما يقلل من أي ضغط على الجهاز الهضمي قد ينشأ نتيجة الاستلقاء وعملية الهضم لا زالت على اشدها!

وجبات خفيفة تستطيع تناولها قبل النوم

إذا كنت جائعاً وترغب في تناول الطعام قبل الخلود للنوم ليلاً مثلاً، فهناك عدة وجبات خفيفة وصحية وسوف تكون أخف وقعاً على جهازك الهضمي، وهذه أهمها:

-الحليب الدافئ مع القليل من العسل.

التوت الأزرق.

- زبدة الفستق.

- اللوز غير المحمص.

- لبن زبادي خفيف الدسم مع فواكه.