Menu
حضارة

بولندا لا تُرحب بـ "استعادة أملاك يهوديّة" وتُلغي استقبال وفد الاحتلال

متظاهرون بولنديّون يحتجّون على التدخّل الأمريكي حول "استعادة الأملاك اليهودية" في بولندا

وكالات - بوابة الهدف

أعلنت بولندا عن إلغاء زيارة وفد من حكومة الاحتلال إلى العاصمة وارسو، والذي كان من المُقرر أن يبحث في "استعادة أملاك يهوديّة" إبان الحرب العالميّة الثانية، وسط حديث ما بين الرفض والاختلاف حول الأمر المطروح.

وحسب قناة "كان" العبريّة، إنّ قرار وزارة الخارجيّة البولنديّة بإلغاء زيارة الوفد الحكومي، الذي صدر الاثنين 13 أيّار/مايو، اتُخذ بعد تغييرات على تركيبة الوفد في اللحظة الأخيرة، حيث كان هناك إعلان من قِبل الاحتلال عن أنّ الزيارة ستُركّز على موضوع "استعادة الأملاك اليهوديّة"، فيما تُشير مصادر بأنّ موقف بولندا إزاء الأمر من دون وجود ورثة سيتغيّر، ولا توجد نيّة الآن بالسماح لـ "إسرائيليين" أو يهود بالمُطالبة به.

في ذات السياق، قال مسؤول بولندي للقناة "نحن معنيّون بعلاقات جيّدة مع إسرائيل، وفيما يتعلّق بالرغبة بالتحدث حول تعويضات، فإنّ موقفنا هو أنّ الألمان هم المسؤول عن الجرائم ضد اليهود التي ارتُكبت في الأراضي البولنديّة خلال المحرقة، ولذلك إذا كانوا معنيين بالمطالبة بالأملاك التي لا ورثة لها كتعويض على أضرار، فليُطالبوا الألمان."

وكانت ما تُسمّى بوزارة المُساواة الاجتماعيّة في حكومة الاحتلال، قد أعلنت يوم الأحد أنّ الوفد إلى وارسو يرأسه مدير عام الوزارة، افي كوهين سكالي، وفي السنوات الأخيرة جرى بلورة خطة عمل من أجل استعادة أملاك يهوديّة مُقابل خمسة دول بينها بولندا.

من جانبها، علّقت الوزيرة الصهيونيّة غيلا غمليئيل، بأنّ "الحكومة الإسرائيلية ترى استعادة الأملاك اليهوديّة ودفع حقوق الناجين من المحرقة أمراً أخلاقيّاً مُلزماً لدولة اليهود، ولن توقفنا أية جهة، سواء كانت دولة أو مُعاداة للسامية، من تنفيذ هذا الأمر الأخلاقي."

فيما تظاهر آلاف البولنديين في وارسو مؤخراً ضد قانون سنّه "الكونغرس" الأمريكي يتعلّق باستعادة أملاك اليهود من فترة "المحرقة"، مُطالبين بعدم تدخّل الولايات المتحدة في شؤون بولندا الداخليّة، واتهموها بأنها تُفضّل مصالح اليهود على مصالح بولندا.

ويُشار إلى أنّ قضيّة "استعادة الأملاك اليهوديّة" قد طُرحت مع اقتراب الانتخابات العامّة في بولندا، وهو مطروح على أجندة المُتنافسين.