Menu
حضارة

جماعات استيطانيّة: "مُستعدون لحرب لاقتحام الأقصى في ذكرى توحيد القدس"

جماعات استيطانيّة: "مُستعدون لحرب لاقتحام الأقصى في ذكرى توحيد القدس"

وكالات - بوابة الهدف

قدّمت جماعات استيطانيّة التماساً لمحكمة الاحتلال للمُطالبة بإلغاء قرار صدر عن شرطة الاحتلال، يقضي بوقف اقتحامات المسجد الأقصى في الثاني من حزيران/يونيو المُقبل، والذي يُصادف ذكرى ما يُسمّى بـ "توحيد القدس "، وهو ذكرى احتلال الجانب الشرقي من المدينة المُحتلّة.

وكانت شرطة الاحتلال قد أعلنت عن نيّتها إغلاق الأقصى في وجه اقتحامات المستوطنين، مُبررةً قرارها بأنّ آلاف المسلمين سيتوافدون إلى المسجد في ليلة ختم القرآن، وخوفاً على سلامة المُقتحمين سيتم منع الاقتحام.

فيما أعلنت "جماعات الهيكل" النفير والحشد لكسر هذا القرار وطالبت بإلغائه على الفور، مُتوعدةً بأنها ستحشد الآلاف لمواجهته واقتحام الأقصى في ذات اليوم، وقالت "مُستعدون للحرب من أجل اقتحام الأقصى في هذا اليوم."

وأشارت قيادات في جماعات الهيكل المزعوم إلى نيّتها في التواصل مع أعضاء "كنيست" للضغط على رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في ملف تشكيل الحكومة الجديدة، حتى يسمح لهم باقتحام الأقصى في يوم 28 من شهر رمضان الذي يكون بالتزامن مع ذكرى احتلال ما تبقّى من القدس.

ومن الجدير بالذكر أنّ العام الماضي شهد يوم ذكرى احتلال الجانب الشرقي من القدس، اقتحام (1042) مستوطناً للمسجد الأقصى، والذي صادف الثالث عشر من أيّار/مايو، بالإضافة إلى تنظيم مسيرات أمام أبواب الأقصى، علماً بأنّ أهل القدس وباقي أرجاء فلسطين المحتلة يتوافدون إلى المسجد والمدينة المحتلة بعشرات الآلاف في الأيام الأخيرة من شهر رمضان.