Menu
حضارة

إنحياز صارخ للكيان

وقفة بالقدس رفضًا لموقف الاتحاد الأوروبي من العدوان على غزة

القدس المحتلة _ بوابة الهدف

نظمت القوى الوطنية والإسلامية، الثلاثاء، اعتصامًا أمام مقر الاتحاد الأوروبي في حي الشيخ جراح ب القدس المحتلة، احتجاجًا وإدانة لموقفه على لسان وزير خارجيته فيدريكا موغريني، حيال العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة. 

وشارك في الاعتصام ممثلون عن المؤسسات الوطنية والإسلامية، ورفعوا خلال الاعتصام صور جرحى وشهداء من غزة وشعارات باللغتين الإنجليزية والعربية مثل: "يجب أن يوقف الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على أهلنا في قطاع غزة" و "السيدة موغيريني أوقفي دعمك للحرب الإسرائيلية على أطفال قطاع غزة" و "تصريحات الاتحاد الأوروبي في آخر عدوان اسرائيلي على قطاع غزة منحازة كليا لاسرائيل".

كما ردّد المشاركون هتافات تندد بموقف الاتحاد الأوروبي وتطالبه بالخروج من القدس، وبوقف العدوان الصهيوني على غزة.

وسلم وفد من الفعاليات الوطنية رسالة للممثل السياسي في مكتب الاتحاد الأوروبي، وأبلغوه أنهم متواجدين للاحتجاج على موقف الاتحاد الأوروبي من العدوان الأخير على غزة، خاصة تصريحات وزيرة الخارجية الأوروبية التي هاجمت فيها الفلسطينيين، واتهمتهم "أنهم السبب في النزاع، والآلام التي يعاني منها الإسرائيليون".

وأدانت الفعاليات في الرسالة التي سلمتها لوزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني موقف الاتحاد الأوروبي الذي يتماشى مع سياسة الاحتلال والإدارة الأمريكية.

وجاء في الرسالة "نذكرهم أن غزة محاصرة منذ أكثر من 12 عامًا من قبل الاحتلال برًا وجوًا وبحرًا، وبتواطؤ من بعض الأنظمة العربية والأجنبية أيضًا، لا يعقل أن تتم إدانة المقاومة في غزة ونتناسى سبب الصراع الأساسي وهو احتلال الأرض من قبل الاحتلال والحصار والقتل والتجويع والتشريد".

وطالبوا الاتحاد الأوروبي بإدانة الهجمات المستمرة والقتل والعدوان والقصف الصهيوني على قطاع غزة، واحترام القانون الدولي، كما طالبوا بمُحاسبة الكيان على سياسته وملاحقة مجرمي الحرب ومقاطعته وتقديمه للمُحاكمة.

وتجاهلت دول الاتحاد الأوروبي إدانة العدوان الصهيوني على قطاع غزة، غاضة الطرف عن قصف الأُسر الآمنة داخل بيوتها، واستشهاد النساء والأطفال والأجنة في بطون أمهاتهم، وأجمعت على "حق (إسرائيل) في الدفاع عن نفسها".

وفي انحياز واضح للكيان الصهيوني، قالت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي، فريدريكا موغيريني، إنّه "يجب على المسلحين الفلسطينيين في غزة وقف الإطلاق العشوائي للصواريخ"، مُضيفة أن "الاتحاد الأوروبي يؤكد مجددًا دعمه بقوة لأمن إسرائيل".

جدير بالذكر أن تصعيدًا عسكريًا وقع بين الفصائل الفلسطينية وجيش الاحتلال استمر لمدة يومين وأدى إلى استشهاد 31 فلسطينيًا وإصابة أكثر 150 آخرين بجراح مختلفة نتيجة الغارات الصهيونية على القطاع، بينما قتل 4 مستوطنين وأصيب العشرات جراء سقوط صواريخ المقاومة الفلسطينية على المستوطنات الصهيونية في سياق الرد على العدوان الصهيوني.