Menu
حضارة

الأمم المتحدة تُحذّر من فشل جهودها في غزة

ملادينوف

غزة _ بوابة الهدف

حذَّر منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، اليوم الأربعاء، من "فشل جهود الأمم المتحدة لتخفيف حدة الأوضاع الإنسانية المتردية في قطاع غزة، ما لم يتم إحراز تقدم نحو إنهاء الانقسام الفلسطيني".

وأضاف ميلادينوف خلال جلسة دورية لمجلس الأمن بشأن الوضع في الشرق الأوسط، أن "مقدمي الخدمات الصحية في غزة يكافحون لمعالجة الأعداد الكبيرة من الإصابات على أيدي الجيش الإسرائيلي، خلال المظاهرات الأسبوعية"، مُضيفًا "يحتاج الكثير من المصابين إلى عمليات جراحية مُعقدة غير متوفرة حاليًا. ومع ذلك، ما يزال الوصول إلى العلاج خارج غزة يمثل تحديًا".

كما دعا ملادينوف إلى "توثيق التفاهمات الأخيرة بين حركة حماس وإسرائيل، والتي جرت برعاية مصرية، والعمل على توسيعها"، لافتًا "إلى اجتماع لجنة الاتصال الدولية في بروكسل، نهاية أبريل/نيسان الماضي، حيث تم التأكيد علي دعم حزمة من المساعدات الإنسانية والاقتصادية العاجلة لغزة".

وكشف أنه "خلال أكتوبر/تشرين أول 2018 وأبريل 2019، تم جمع حوالي 112 مليون دولار، مما أتاح زيادة كبيرة في إمدادات الكهرباء، عبر محطة غزة للطاقة، وإيجاد آلاف الوظائف المؤقتة"، مُعربًا "عن تقديره للمساعدة التي قدمتها قطر لغزة، بقيمة 480 مليون دولار، في السادس من مايو/أيار الجاري، والتي بدونها كانت الحالة في غزة لا يمكن تحملها".

وشدّدت الأمم المتحدة في وقتٍ سابق على أن "استمرار إسرائيل في محاصرة القطاع بالتزامن مع الانقسام بين الفلسطينيين وحكم حركة "حماس" على القطاع المتواصل لأكثر من عشر سنوات أدى إلى الانهيار الإداري في غزة وزيادة مخاطر اندلاع حرب".

وجددت التزامها الثابت "بمواصلة العمل مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية والمجتمع الدولي بغية إيجاد حل للأزمة المالية القائمة بصورة عاجلة، والخطوات المنصوص عليها في الوثيقة ما هي إلا تخفيف مؤقت، في غياب الإجراءات التحويلية الفاعلة بهدف تحسين الوضع المتدهور على الأرض".