Menu
حضارة

مسيرة شعبية ضخمة في رام الله احتجاجًا على القرار الألماني بشأن (BDS)

من المسيرة

رام الله _ بوابة الهدف

شارك المئات من ممثلي الفصائل والقوى الوطنية، واللجنة الوطنية للمقاطعة، وشبكات ومنظمات المجتمع المدني، والاتحادات والنقابات واللجان الشعبية، اليوم الأربعاء، في مسيرة شعبية انطلقت من أمام بلدية رام الله باتجاه الممثلية الألمانية، احتجاجًا على إقرار البرلمان الألماني "البوندستاغ" مشروع قانون يعتبر حركة مقاطعة "إسرائيل" (BDS)، حركة "مناهضة للساميّة".

وسلم المشاركون رسالة للممثلية الألمانية موجّهة لحكومة بلادها تُطالبها بإلغاء قرار "البوندستاغ".

وبحسب مصادر محلية، فإن "الرسالة التي سلمت للممثلية الألمانية هي نتاج اجتماع موسّع عقدته القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني من أجل الرد على قرار البرلمان الألماني بتجريم حركة مقاطعة إسرائيل".

وقال الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، خلال المسيرة، إن "قرار البوندستاغ الألماني "غير عادل" و"غير ديمقراطي"، والقرار نفسه مُعادٍ للسامية لأنه يساوي بين اليهود وبين ممارسات حكام إسرائيل في الأبرتهايد ونظام التمييز والفصل العنصري، ولذلك نحن نطالب بإلغائه".

بدوره، قال العضو المؤسس في حركة مقاطعة "إسرائيل" عمر البرغوثي، إن "القرار الألماني هو مُحاولة يائسة لتجريم حركة المقاطعة التي تحظى بإجماع فلسطيني من منظمة التحرير وجميع القوى والمؤسسات الشعبية، والتي تناضل من أجل حق شعبنا في الحرية وحق العودة للاجئين"، لافتًا إلى أن "القرار لن يؤثر سلبًا على حركة المقاطعة، بل سيظهر نفاق البرلمان الألماني الذي يرضخ لضغوط اللوبي الصهيوني والفاشية المتصاعدة في ألمانيا التي تحاول تجريم حركة المقاطعة من خلال الادعاء بأنها معادية لليهود".

جدير بالذكر أن البرلمان الألماني "البوندستاغ" أقر الجمعة الماضي مشروع قانون يعتبر حركة مقاطعة الكيان الصهيوني (BDS) حركة "مُناهضة للساميّة".

ودعا البرلمان حكومة بلاده إلى "عدم تمويل أو دعم أي مؤسسة تنفي حقّ إسرائيل في الوجود والدفاع عن نفسها"، على حسب زعمه,

ومن المقرّر أن يؤدي القرار إلى مراجعة الحكومة الألمانيّة لتمويل مشاريع يُشارك فيها مناصرون وداعمون لحركة المقاطعة.

111.jpg