Menu
حضارة

الاحتلال يُقرّر تقليص مساحة الصيد في بحر غزة

غزة _ بوابة الهدف

قرّر جيش الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الأربعاء، تقليص مساحة الصيد في بحر قطاع غزة إلى 10 أميال، زاعمًا أن ذلك ردًا على الحرائق التي تسببت بها البالونات الحارقة التي تطلق من غزة اليوم في مستوطنات "غلاف غزة".

بدورها، قالت لجان الصيادين في إتحاد لجان العمل الزراعي، أن "الاحتلال أبلغ الارتباط الفلسطينى بشكلٍ رسمي تقليص مساحة الصيد من 12 ميل إلى 10 ميل بحرى".

وأوضحت اللجان أن التقليص سيكون "من منطقة وادى غزه حتى رفح جنوبًا، على أن يتم تنفيذه ابتداءً من يوم غدٍ الخميس الساعة 6 صباحًا".

وجدّدت زوارق بحرية الاحتلال ملاحقتها لمراكب الصيد الفلسطينية في بحر قطاع غزة، منذ الصباح الباكر، اليوم الأربعاء 22 مايو، وأطلقت النار صوب الصيادين.

وتتكرّر الاعتداءات "الإسرائيلية" بحقّ صيادي القطاع بصورة يوميّة، وهو ما يُسفر بين الحين والآخر عن استشهاد أو اعتقال أو وقوع إصابات في صفوف الصيادين جرّاء إطلاق النار، عدا عن مُصادرة مُعدّاتهم ومراكبهم. كما يدفع الاستهداف الصهيوني الصيادين إلى إخلاء البحر في كثيرٍ من الأحيان والتخلّي عن يوم عمل حرصًا على حيواتهم. 

ويأتي ذلك ضمن سياسةٍ تهدف للتضييق أكثر على أهالي القطاع، وتشديد قبضة الحصار المفروض عليهم منذ نحو 12 عامًا، ومُحاربتهم حتى في لقمة العيش. كما تتّخذ سلطات الاحتلال من "مساحة الصيد" ورقة ضغط وابتزاز سياسي، فما تنفكّ تُعلن توسعتها بضعة أميال بحرية حتى تعود لتقليصها، الأمر الذي يتسبب بأزمات حادة في عمل الصيادين ومصدر رزقهم.