Menu
حضارة

ملادينوف: التصعيد الأخير هو الأعنف

كرينبول: يجب تقديم المساعدات للحيلولة دون كارثة جديدة في غزة

بيل كرينبول

بوابة الهدف _ وكالات

استمعت الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، إلى الإحاطتين اللتين قدمهما كل من، المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، عبر تقنية "الفيديو كونفرس" من مدينة القدس المحتلة، ومفوّض "الأونروا" بيير كرينبول الذي انضم متحدثًا من غزة.

وقال ملادينوف بشأن ما جرى في غزة من عدوانٍ صهيوني في الأسابيع القليلة الماضية "إنه الأحداث الأعنف منذ عام 2014"، داعيًا "الأطراف المعنية إلى التمسك بوقف إطلاق النار الذي تم عبر وساطة الأمم المتحدة و مصر في السادس من هذا الشهر، والأمم المتحدة ستعمل مع جميع الأطراف للتخفيف من حدّة الصراع".

من جهته، طالب كرينبول "المجتمع الدولي بتقديم مساهماته إلى وكالة الغوث بشكلٍ عاجل "كي يتسنى للمنظمة الدولية تشغيل أكثر من 700 مدرسة توفر خدمات التعليم لنصف مليون طالب وطالبة من أبناء المخيمات في المنطقة"، مُضيفًا أن "وقف الولايات المتحدة تقديم المساعدات العام الماضي وضعنا أمام تحديات كبيرة وصعوبات جسيمة، لكنّ الكثير من الدول قدمت التبرعات ووفرت طوق النجاة لملايين اللاجئين، وهذا العام فإننا سنعقد مؤتمر جمع التبرعات في 25 حزيران، ونأمل أن تقدم الدول السخية تبرعاتها".

كما أوضح أن "الوضع في غزة مأساوي ولا يتحمّل المزيد من المصاعب، كما أن مستوى الفقر ارتفع لا سيّما في صفوف اللاجئين الذين زاد اعتمادهم على الأونروا، ما يتطلب تقديم كافة المساعدات للحيلولة دون كارثة إنسانية جديدة في غزة".