Menu
حضارة

أمازون تتّجه لإتاحة "تقنية التعرف على الوجوه" للاستخدام الأمني

بوابة الهدف_ وكالات

صوت حملة أسهم شركة أمازون لمصلحة قرار يجيز للشركة بيع تكنولوجيا التعرف على الوجه لأجهزة الأمن الأمريكية، بعد أن حاول بعض المساهمين الضغط على الشركة لإعادة النظر في توجهها لبيع هذه التكنولوجيا لأجهزة حكومية.

وكان ناشطون في مجال الحقوق المدنية وصفوا هذه التكنولوجيا بأنها "قد تكون أخطر تكنولوجيا للرقابة تم تطويرها على الإطلاق"، بيد أن المستثمرين رفضوا مقترح إعادة النظر ببيع هذه التكنولوجيا للأجهزة الأمنية، ولم يعرف بعد بالضبط عدد من صوتوا لرفض المقترح، لكن رفضه يعني أنه لم يحز على نسبة أكثر من خمسين في المئة من المساهمين المطلوبة.

وتقنية التعرف على الوجه هي أداة تعمل بالفيديو والصور الثابتة، تستخدم على الانترنت، وتسمح للمستخدم بمطابقة الوجوه مع مواد مصورة مسبقًا ومخزنة في قاعدة بيانات تحتوي على 20 مليون شخص، لتعطي تأكيدات موثوقة بشأن هوية الشخص.

تقنية التعرف على الوجوه.jpg

وجرى التصويت في الجمعية العامة للشركة على قضيتين: تتعلق القضية الأولى منهما بما إذا كان على الشركة وقف بيع تكنولوجيا التعرف على الوجه للهيئات الحكومية. أما القضية الثانية فهي هل ينبغي تشكيل لجنة مستقلة لبحث هل أن تلك التكنولوجيا تهدد حقوق الناس المدنية.

ولا يعد هذا التصويت، الذي جرى في مقر الشركة في سياتل، ملزما، بمعنى أن إدارة الشركة ليست مجبرة على اتخاذ إجراء معين في حال إقرار أي من المقنرحين، وقد حاولت شركة أمازون في البداية وقف إجراء التصويت، لكن هيئة الأوراق المالية والبورصات أبلغتها أنها لا تمتلك الحق في ذلك.

وقالت ماري بيث غاليغر، من تحالف "تراي ستيت من أجل الاستثمار المسؤول": "نأمل في الحصول على الدعم من مستثمرين آخرين، لإرسال رسالة قوية إلى الشركة كي لا تمضي قدما في بيع التكنولوجيا إلى الهيئات الحكومية إلا إذا كانت قادرة على تذليل مخاطر استعمالها".

وأضافت: "لا نريد أن تستعمل أجهزة الأمن هذه التكنولوجيا بسبب تأثيرها على المجتمع، إذ قد تقلل من رغبة الناس في الخروج إلى الأماكن العامة حيث يعتقدون أنهم يتعرضون للمراقبة".