Menu
حضارة

تمهيدًا للقاء عربي موسّع

الطاهر: الشعبية تجري سلسلة نقاشات لعقد لقاء وطني في بيروت لمُواجهة "ملتقى البحرين"

ماهر الطاهر

بيروت _ متابعة بوابة الهدف

أكَّد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مسؤول دائرة العلاقات السياسية فيها، د. ماهر الطاهر، على أن "صفقة القرن الصهيونية المنشأ والأمريكية التنفيذ، بدأنا نشهد شقها الرسمي من خلال بعض الأنظمة العربية المُتحالفة مع العدو الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية".

وأضاف الطاهر خلال لقاءٍ معه عبر قناة "الميادين"، بقوله "هذه الأنظمة كشفت كل أوراقها، وهي تخون شعوبها أولاً، يخونون شعب البحرين ، وكل من وافق على الحضور من السعودية والإمارات، يخونون شعوبهم أولاً"، مُؤكدًا أن "الشعب الفلسطيني عندما يتصدى للمشروع الصهيوني يُدافع عن الأمة العربية بأسرها، وليس فقط عن فلسطين ومقدساتها".

وشدّد الطاهر خلال حديثه الذي تابعته "بوابة الهدف"، على أن "هذه الأنظمة العربية تخون بشكلٍ واضحٍ وعلني القضية الفلسطينية والتضحيات وآلاف الشهداء على مدى قرنٍ من الزمان. الحقائق تتضح تمامًا اليوم فبدأت بعض الأنظمة العربية التابعة والعميلة في تنفيذ مخطط تصفية القضية الفلسطينية".

وخاطب الطاهر هذه الأنظمة بالقول "كنتم تقولون أنكم تقبلون بما تقبل به منظمة التحرير، وترفضون ما ترفضه، وشعبنا اليوم بأسره وقيادته وجميع فصائله وقواه، ورجال الأعمال يرفضون هذه الصفقة، وأعلنت القيادة الفلسطينية أنها ستقاطع مؤتمر البحرين".

وتابع الطاهر "مع ذلك يُصر النظام البحريني على عقد المؤتمر، وتُصر أنظمة رجعية عربية سواء في السعودية أو الإمارات على حضور المؤتمر، وبذلك فإنهم كانوا يمارسون على شعبنا في السابق عمليات تضليلٍ وخداعٍ ونفاق بشأن قبولهم بما تقبل به منظمة التحرير".

وبيّن الطاهر أن شعوب هذه الأنظمة لن ترضى بذلك "وستحاسبهم حتمًا على هذه الخيانة"، مُضيفًا "الشعب الفلسطيني يجمع بقواه وقيادته على رفض هذه الخيانة ومُخطط التصفية".

وأردف بالقول "المطلوب اليوم كشعب فلسطيني وقوى أن نوجّه رسالة واضحة لهذه الأنظمة العميلة، ولنتنياهو وترامب، من خلال توحيد الوضع الداخلي الفلسطيني، وإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير وإنهاء الانقسام، والتصدي العملي الميداني لصفقة القرن من خلال اشعال انتفاضةٍ فلسطينيةٍ شاملة في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وأكَّد أن " الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بدأت حركة نقاش جادة مع الفصائل الفلسطينية من أجل عقد لقاء وطني في بيروت يضم كل الفصائل الفلسطينية والفاعليات والشخصيات المستقلة من داخل الوطن وخارجه، ليتم عقد هذا اللقاء قبل ملتقى البحرين لنوجّه رسالة واضحة للعالم بأننا شعب موحّد في وجه هذه الصفقة".

وتابع "بدأنا باللقاء والتشاور مع عدد من الفصائل، وسنستكمل لقاءاتنا خلال الأيام القليلة القادمة من أجل بلورة موقف جماعي لنُعلن موقفًا واضحًا برفض ملتقى البحرين".

وأضاف "بعد ذلك ستعمل الجبهة الشعبية على عقد لقاءٍ عربي، لنصل إلى موقفٍ موحَّد من كل الأحزاب العربية بالتصدي لهذه الخيانة التي تستهدف القضية الفلسطينية، وعلى من يتآمر أن يُدرك أنه دخل في نفقٍ مظلم، وشعبنا الفلسطيني الذي يُناضل منذ قرنٍ من الزمان لن يسمح لهؤلاء الخونة بأن يمرروا تصفية القضية الفلسطينية".

وتوجّه الطاهر بالتحيّة لشعب البحرين وقواه السياسية التي أعلنت موقفًا واضحًا بأن مؤتمر البحرين هو خيانة وتدنيس لهذه الأرض العربية الطاهرة التي يريدون من خلالها تمرير وعد بلفور جديد".