Menu
حضارة

القطب الطلابي: الوحدة الطلابية مجرد شعارات تسقط أمام أول محكٍ عملي

رام الله _ بوابة الهدف

قالت كتلة القطب الطلابي الديمقراطي التقدمي في جامعة بيرزيت، الليلة، أن "الوحدة الوطنية الطلابية مجرد شعارات خلف الميكروفونات، وتسقط أمام أول محكٍ عملي".

وأضافت الكتلة وهي الذراع الطلابي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيانٍ لها وصل "بوابة الهدف"، أنها دخلت "مجلس الطلبة على قاعد التمثيل النسبي، وعلى قاعدة وحدة الارادة والعمل لتحقيق مصلحتنا كطلبة، واليوم تحاول كتلتا الانقسام جعل المجلس ساحة للانقسام وتراشق الاتهامات".

 

 

وتابعت في بيانها "مشاكل التسجيل التي قضينا جل أيامنا نحاول البحث فيها من خلال لجنة التخصصات، وأعلمنا رئاسة مجلس الطلبة عن كل المستجدات، كما أعلمنا الطلبة لنعمل سويًا على حلها".

وجاء في البيان "فما كان من الكتلة الاسلامية إلا أن تحاول الصعود على ما بدأنا العمل عليه من خلال كتاب باسم اللجنة المالية، مع العلم أن كتاب اللجنة المالية لم يوقع عليه من قبل رئاسة المجلس لعلمهم بأن لجنة التخصصات تعمل على ذات المشكلة والتي تندرج تحت عملها بشكلٍ رئيسي، وتوزيع المهام بين اللجان هو واحد أن أسس العمل الطلابي الموحّد".

وأكَّدت على أن "كتاب الكتلة الاسلامية هو مجرد مشهد ولم يرفع إلى العمادة"، منوهةً للكتلة الاسلامية أن "هموم الطلبة أكبر من كتاب وأهم من محاولاتكم في التفرد والإقصاء، فكان الأجدر التواصل معنا لحل المشكلة لا خلق مشاكل داخل المجلس".

وأعلنت جامعة بيرزيت، الاثنين 13 مايو الجاري، تشكيل سكرتاريا مجلس الطلبة وفق مبدأ التمثيل النسبي.

وبحسب مبدأ التمثيل النسبي حصلت الكتلة الاسلامية على 5 لجان هي: المالية، والثقافية، والعلاقات العامة، والصحة والبيئة، والكافتيريا، فيما حصل القطب الطلابي الديمقراطي التقدمي على لجنة التخصصات.

وأظهرت نتائج انتخابات مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت، التي جرت الشهر الماضي، تساوي المقاعد بين كتلتي حركة فتح وحماس في انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت للعام 2019، من أصل 51 مقعدًا، فيما أحرزت كتلة القطب الطلابي التقدمي تقدمًا عن العام الماضي بحصولها على خمسة مقاعد.