Menu
حضارة

النوم بفمٍ مفتوح.. الأسباب والعلاج

بوابة الهدف_ وكالات

يستخدم الأفراد الأصحاء أنفهم للتنفس أثناء النوم، ولكن في بعض الحالات يكون التنفس أثناء النوم عن طريق الفم، ولكن عندما يكون هذا أمر طبيعي يومياً، فهذا يؤشر إلى بعض المشكلات الصحية التي يجب الإنتباه لها.

أسباب فتح الفم أثناء النوم

تعرف على الأسباب التي تؤدي إلى فتح الفم أثناء النوم:

- التنفس من الفم: بعض الأشخاص يعانون من صعوبة التنفس من الأنف، نتيجة لوجود بعض المشكلات الصحية في مجرى التنفس، مثل تضخم الزوائد الأنفية، احتقان الأنف، إلتهاب الجيوب الأنفية، وتضخم اللوزتين، مما يجعلهم يلجئون إلى التنفس من الفم.

- نوبات توقف التنفس أثناء النوم: من المشكلات الصحية التي تؤدي إلى اضطرابات أثناء النوم وكذلك الإضطرار إلى فتح الفم.

- التوتر والقلق: يمكن أن يؤدي هذا أيضاً إلى التنفس من الفم، فيزداد الإجهاد العصبي، مما يؤدي إلى تنفس سريع وغير طبيعي ويكون هذا من خلال الفم.

- تحول الأمر إلى عادة: بعض الناس يعتادون على التنفس عن طريق الفم للحصول على حاجتهم من الأكسجين، ويتحول الأمر إلى عادة لا يمكن التوقف عنها.

- الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي: ويكون التنفس من الفم حينها أمر مؤقت لصعوبة التنفس من الأنف، وبمجرد التعافي من المشكلة، يعود الشخص للتنفس من الأنف بصورة طبيعية.

- آلام الأسنان: تؤثر الام الأسنان على التنفس أيضاً، وتؤدي في بعض الحالات للتنفس من الفم، وينطبق هذا على الأطفال في مرحلة التسنين.

- عدم الشعور بالراحة أثناء النوم: قد يكون السبب هو النوم بوضعية غير مريحة، وبمجرد تغييرها يتنفس الشخص من الأنف، فمثلاً عند النوم على وسادة غير مريحة أو عدم رفع الرقبة بدرجة مناسبة.

أعراض تصاحب فتح الفم أثناء النوم

يمكن أن تكون هناك بعض الأعراض الأخرى لفتح الفم أثناء النوم، وهي:

- إصدار أصوات: وهذا يشير لوجود مشكلة في اللوزتين أو الإصابة باللحمية، ويكون مثل صوت الصفير، وكذلك الشخير أثناء النوم.

- الكحة والشرقة أثناء النوم: وكذلك الشعور بالإختناق، وذلك نتيجة كثرة التنفس من الفم وإبتلاع الهواء بطريقة خاطئة.

- متلازمة انقطاع التنفس: والتي غالباً ما يصاب بها الشخص الذي يتنفس دائماً من فمه لأن لديه مشكلة في قنوات التنفس بالأنف.

- الشعور بجفاف الفم: ووجود رائحة كريهة في الفم نتيجة بقاء الفم مفتوح لفترة طويلة، كما يصاب الحلق بقلة الرطوبة، ويمكن أن تتشقق الشفاه.

مخاطر فتح الفم أثناء النوم

يؤدي فتح الفم أثناء النوم إلى بعض المخاطر الصحية، وتشمل:

- تأثيرات سلبية على الأسنان: حيث أن تدفق الهواء من خلال الفم يؤدي إلى جفافه وإزالة الطبقة الواقية على الأسنان، مما يسبب تسوس الأسنان.

- ظهور البكتيريا في الفم: لأن فتحه طوال الوقت ودخول الهواء يقلل من اللعاب ويسبب جفافه، وتزداد فرص وجود البكتيريا ورائحة كريهة في الفم.

- التهابات الحلق واللوزتين: يساعد فتح الفم خلال النوم في الإصابة بمشكلات صحية متعلقة بالجهاز التنفسي مثل التهابات الحلق واللوزتين.

طرق تقليل مخاطر فتح الفم أثناء النوم

ولتقليل مخاطر فتح الفم أثناء النوم، ينصح بالاتي:

- شرب كوب من الماء فور الإستيقاظ: فهذا يعزز إنتاج اللعاب وتخفيف جفاف الفم وتقليل الاثار السلبية للبكتيريا.

- غسل الأسنان قبل النوم وبعد الإستيقاظ: لضمان وقايتها من البكتيريا والتسوس بقدر المستطاع، وكذلك التخلص من الرائحة الكريهة للفم.

الوقاية من فتح الفم أثناء النوم

تساعد بعض الطرق في الوقاية من فتح الفم أثناء النوم، وتتمثل في:

- وضع وسادة إضافية أسفل الرأس: فيساعد هذا في تقليل الانسداد في مجرى التنفس، وبالتالي التنفس من الأنف.

- التخلص من انسداد الأنف قبل النوم: من خلال المحلول الملحي أو استنشاق البخار الذي يقلل من هذا الإنسداد، وبالتالي لن تضطر لفتح فمك خلال النوم.

علاج فتح الفم أثناء النوم

يكون علاج فتح الفم أثناء النوم من خلال علاج سبب المشكلة، فينصح باللجوء إلى طبيب الأنف والحنجرة لمعرفة سبب فتح الفم أثناء اليوم، لأنه غالباً ما يكون السبب في إنسداد مجرى التنفس.

وسوف يحدد الطبيب العلاج المناسب لهذه المشكلة إما عن طريق الأدوية أو إجراء جراحة في الأنف إذا كانت المشكلة تؤثر على حياة الشخص المصاب بها بصورة كبيرة.

فمثلاً إذا كان السبب هو توقف النفس أثناء النوم، فيمكن أن يطلب منك الطبيب إرتداء قناع مخصص أثناء النوم لهذه المشكلة يسمى CPAP، والذي يساعد في إمداد الأنف بالهواء.

وإذا كان السبب هو تورم الغدد الليمفاوية واللوزتين، فيمكن أن يقوم الطبيب باستئصال اللوزتين للتخلص من مشكلاتهما.