Menu
حضارة

إدانة فلسطينية واسعة لتصريحات فريدمان حول الاستيلاء على الضفة

غزة _ بوابة الهدف

لقيت تصريحات السفير الأمريكي لدى الكيان الصهيوني ديفيد فريدمان، التي تتحدث عن حق الكيان بضم أجزاء من مناطق الضفة الغربيّة، إدانة واستنكارٌ فلسطيني واسع، رسميًا وفصائليًا وشعبيًا.

وقالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن "تصريحات فريدمان تأكيدٌ إضافي على السياسة الأمريكية الشريكة لهذا الكيان في احتلاله لأرضنا، ودعمه بإقامة المزيد من المستوطنات عليها، وفي تشجيعه بالتنكر وعدم الاستجابة لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بحقوق الشعب الفلسطيني".

وأضافت الجبهة أنه أمام هذه السياسة الأمريكية التي لم تتوقف عن دعم الاحتلال، وتقديم الهدايا له من أرضنا وحقوقنا، بات من المهم الاتفاق على سياسة وطنية فلسطينية موحدة تتعامل مع الإدارة الأمريكية وممثليها على مختلف المستويات بصفتها عدوٌ لشعبنا.

من جانبها، تساءلت حركة "فتح" إذا ما كانت هذه المواقف تمثل الموقف الأمريكي الرسمي أم موقف  المستوطنين. وحذرت من مخاطر التصريحات على أمن واستقرار المنطقة، وقالت إنها "نسف كامل لعملية السلام وللجهود التي بذلها واستثمر بها العالم بما في ذلك الولايات المتحدة".

وقالت حركة "فتح" في بيانٍ لمفوضية التعبئة "إن محاولة القفز عن القانون الدولي ومرجعيات عملية السلام هي محاولات بائسة لن تجلب السلام والامن لأحد".

 

بدورها، قالت حركة "حماس" إن التصريحات تعبير عن عمق المشاركة الأمريكية في العدوان على شعبنا، واستهدافها لمكونات القضية الفلسطينية، وهي تساوق كامل مع رؤية اليمين "الإسرائيلي" ، واستهتار من الإدارة الأمريكية بكل المواقف العربية.

وأضافت حماس في تصريحٍ على لسان الناطق باسمه قائلةً: "هذه التصريحات التي تكشف جزءًا من الرؤية الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية، يجب أن يقابلها موقف فلسطيني موحد، وهو ما يتطلب من السلطة الفلسطينية أن تغادر مربع الإنتظار ، إلى المبادرة بمواجهة صفقة القرن، وإطلاق يد المقاومة في الضفة الغربية؛ باعتبارها الساحة الأكثر استهدافاً في هذه المرحلة، ووقف سياسة التنسيق الأمني مع الاحتلال".

هذا وقال نبيل شعث مستشار الرئيس الفلسطيني  للعلاقات الخارجية إن "القيادة تقاطع الادارة الأمريكية بسبب اجراءاتها على الأرض التي تقوض حل الدولتين"، مبينًا أن "واشنطن تفرض صفقة القرن   دون أن تعلنها"، مشدداً على أنه "لن يكون هناك سلام دائم وشامل دون اقامة دولة فلسطينية 67".

أما عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل ابو يوسف فقد أعلن عن سلسلة من الفعاليات التي ستنظم خلال الايام والأسابيع القادمة، وقال إن "هناك اجتماعات تجري بين الفصائل ومؤسسات المجتمع المدني وكل الفعاليات من اجل بلورة رد موحد على جميع المخططات الهادفة الى تصفية القضية".

وأشار أبو يوسف إلى أن يوم 25 من الشهر الجاري سيشهد سلسلة فعاليات داخل الوطن والشتات بالتزامن مع الورشة الاقتصادية التي ستنظم في البحرين ، وضد كل ما له علاقة بصفقة القرن.

في ذات السياق، قال مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية إن التصريحات لم تفاجئ أحدًا، ففريدمان يعمل منذ مدة ناطقًا رسميًا لدى نتنياهو والمستوطنين ، وتصريحاته تفضح زيف ادعاءات فريق صفقة القرن.

من جهته قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، داود شهاب: إن "السفير الأمريكي مستوطن متطرف ينفذ السياسات الاستعمارية والاستيطانية لمرؤوسيه".

وأضاف "أن زمن التوسع الاستعماري قد ولّى وانتهى وأن أطماعكم مصيرها الفناء".