Menu
حضارة

الخارجيّة الأمريكيّة: لا يوجد أي تغيير في السياسة الأمريكيّة بشأن الضفة

الخارجيّة الأمريكيّة: لا يوجد أي تغيير في السياسة الأمريكيّة بشأن الضفة

وكالات - بوابة الهدف

صرّحت المُتحدّثة باسم وزارة الخارجيّة الأمريكيّة، مورغان أورتاغوس، أنه لا يوجد أي تغيير في السياسة الأمريكيّة المُتعلّقة بالضفة الغربيّة، وواشنطن لا تعترف بالمستوطنات اليهوديّة غير القانونيّة هناك.

وفي تصريحاتها التي أدلت بها في الموجز الصحفي اليومي، تطرّقت أورتاغوس إلى تصريحات السفير الأمريكي لدى الاحتلال ديفيد فريدمان، التي أدلى بها مؤخراً، وزعم فيها أنّ "إسرائيل تمتلك الحق في ضم جزء من أراضي الضفة الغربيّة."

في هذا السياق، شدّدت المتحدثة باسم الخارجيّة الأمريكيّة على أنّ هذه المُستوطنات تتعارض مع مبدأ الحل القائم على أساس دولتين. وفي ردّها على سؤال حول ما إذا كانت الخارجيّة ستقوم باتخاذ أي إجراء عقابي ضد سفيرها فريدمان على خلفيّة التصريحات الأخيرة، قالت إنه لا توجد أي نيّة لذلك.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد نشرت السبت 8 حزيران/يونيو، مُقابلة مع فريدمان قال فيها إنه "في ظل ظروف مُعيّنة أعتقد أنّ إسرائيل تملك الحق في المُحافظة على جزء من الضفة الغربيّة، لكن على الأغلب ليس كلها."

وفي أعقاب ذلك استنكرت الحكومة الفلسطينيّة تلك التصريحات واعتبرتها دليل على أنه "سفير للاستيطان"، فيما اعتبرت فصائل فلسطينيّة أنّ تصريحات فريدمان تعكس العقليّة الاستعماريّة للإدارة الأمريكيّة، وتكشف حقيقة "صفقة القرن."

على صعيدٍ آخر، تحشد واشنطن لمؤتمرٍ دولي مُقرر عقده في البحرين في نهاية الشهر الجاري، بهدف بحث الجوانب الاقتصاديّة لخطة سلام أمريكيّة تُعرف بـ "صفقة القرن"، تسعى واشنطن لإشراك دول وجهات دوليّة وعربيّة أخرى فيها.