Menu
حضارة

عمليّات هدم بالجملة يُنفّذها الاحتلال في الضفة المُحتلّة

من عمليّة الهدم لمنزل في الخليل المحتلة صباح اليوم

وكالات - بوابة الهدف

شنّت سلطات الاحتلال حملة هدم وتجريف منذ ساعات صباح الثلاثاء 11 حزيران/يونيو على منازل ومُنشآت وأراضي الفلسطينيين في عدّة مناطق بالضفة المحتلة، طالت القدس المحتلة وبيت لحم والخليل وطوباس.

واضطرت عائلة فلسطينيّة لهدم منزلها في قرية صور باهر جنوبي المدينة، بالإضافة لهدم جرّافات الاحتلال منزلاً آخر، حيث اقتحمت جرّافات الاحتلال برفقة الجنود والشرطة وطواقم البلديّة التابعة للاحتلال القرية، وحاصرت بناية قيد الإنشاء تعود للمواطن وسام جبور وأغلقت مُحيطها قبل الشروع بهدمها.

ولفت المواطن جبور إلى أنّ جرّافات الاحتلال بدأت بعمليّة الهدم دون سابق إنذار، وكانت طواقم البلدية قد اقتحمت البناء قبل يومين وأبلغته شفهيّاً بإيقاف عمليّة البناء، علماً بأنه كان قد بدأ قبل نحو عام، والبناية مؤلفة من طابقين.

واضطرت كذلك عائلة حسن أبو كف لهدم منزلها في قرية صور باهر، حيث بات (7) أفراد معظمهم من الأطفال دون مأوى بعد هدم منزلهم بحجّة "البناء دون ترخيص"، علماً بأنّ المنزل قائم منذ (9) سنوات وفرضت بلديّة الاحتلال على العائلة (75) ألف شيكل غرامات ماليّة.

وقبل نحو أسبوع أصدرت سلطات الاحتلال أمر الهدم النهائي لمنزل عائلة أبو كف وأمهلتهم حتى صباح اليوم لتنفيذه وإلا ستقوم طواقمها بذلك وعلى العائلة دفع تكاليف الهدم، والتي تصل قيمتها ما بين (100 – 120) ألف شيكل.

ويأتي قرار الهدم من بلديّة الاحتلال رغم وجود خرائط هيكليّة وتفصيليّة للمنطقة، حيث يُحاول أهالي المنطقة ترخيص مُنشآتهم والحي منذ أكثر من (15) عاماً، لكن البلديّة تتعمّد المُماطلة في إجراءات الترخيص.

وفي إطار استمرار سياسات الاحتلال بحق أهالي القدس المُحتلّة، شرع المواطن عمران علقم يوم الاثنين بهدم بنايته في مُخيّم شعفاط شمال شرقي المدينة المُحتلّة، وذلك بقرار من بلديّة الاحتلال يقضي بهدم البناية، وهي قيد الإنشاء، وخلال قيامه بتنفيذ الهدم بأدوات يدويّة، اقتحمت بلديّة وشرطة الاحتلال البناية وطالبته بتنفيذ الهدم بالجرّافة.

أما في الخليل المحتلة، هدمت قوات الاحتلال منزلاً صباح الثلاثاء في منطقة خربة العيدة بجبل جوهر بمدينة الخليل بحجّة عدم الترخيص، حيث قامت جرّافات برفقة قوّة كبيرة من جيش الاحتلال باقتحام المنطقة وهدم منزل يعود للمواطن لافي نايف غنيم الرجبي، وهو مُكوّن من أربع طبقات، بحجّة "عدم الترخيص."