Menu
حضارة

منذ صباح اليوم..

حملة شرسة.. الاحتلال يهدم مساكن ومحال وخيام في عدّة محافظات بالضفة

عمليات هدم نفذها جيش الاحتلال في الضفة - صورة من الأرشيف

الضفة المحتلة_ بوابة الهدف

هدمت قوات الاحتلال، اليوم الأربعاء، منشآت تجارية ومساكن متنقلة وبركسات حظائر في عدّة مناطق بالضفة الغربية المحتلة.

وفي تصريحات أدلى بها رئيس مجلس قروي أمّ الخير، إبراهيم الهذالين، قال إنّ القوات الصهيونية داهمت القرية، الواقعة شرق يطا جنوب الخليل جنوب الضفة المحتلة، وهدمت جدارًا و"كرفانًا" يُستخدم للسكن، تعود ملكيّتهما إلى المواطن علي عيسى التنبه.

هذا وهدمت جرافات الاحتلال بركسًا للأغنام وخيمة سكنية في منطقة الراس الأحمر بالأغوار الشمالية، تعود للمواطن بكر بني عودة، وأربع خيام سكنية بأحجام متفاوتة، وحظيرتي أغنام، ودمر20 برميلًا للمياه، ومعدات للطاقة الشمسية، تعود جميعها للمواطن علان بني عودة.

ووفق ما أفاد به الناشط الحقوقي عارف دراغمة فإنّ جرافات الاحتلال هدمت كذلك ثلاث بركسات لتربية الماشية مساحة الواحد 100متر مربع، وخيمة سكنية مساحتها 60 متر مربع، ودمر25 برميلًا للمياه، للمواطن سليمان جميل بني عودة، وبركسين لتربية الماشية للمواطن جميل بني عودة ونجله سليمان.

وفي القدس كذلك، هدمت آليات وجرافات تابعة لما تسمى بلدية الاحتلال في العاصمة المحتلة، عدة منشآت في محيط الحاجز العسكري القريب من مخيم قلنديا شمالًا، بحجة عدم الترخيص.

وأوضحت المصادر المحلية أنّ عمليات الهدم طالت بناية ومنشآت تجارية من "الصفيح"، كما أزالت القوات الصهيونية لافتات محال تجارية في الشارع الرئيسي الممتد من الحاجز العسكري وحتى مدخل مخيم قلنديا، وسط انتشار عسكري واسع وتوتر شديد يسود المنطقة.

يُذكر أنّ عملية الهدم التي لا تزال مستمرة- حتى وقت كتابة الخبر- تسببت بازدحامات مرورية شديدة واختناقات حادة، واصطفاف طوابير طويلة من المركبات على جانبي الشارع الرئيسي، مااضطر السائقين إلى استخدام طرق ترابية قرب جدار الفصل العنصري أو منطقة الكسارات لتجاوز الأزمة التي عرقلت وصول المواطنين والطلبة إلى مراكز أعمالهم، ومدارسهم، ومعاهدهم.

وهدمت سلطات الإحتلال، خلال شهر مايو الماضي، (20) بيتاً ومنشأة في الضفة الغربية بما فيها القدس، وأخطرت (27) بيتاً ومنشأة غيرهم بالهدم ووقف البناء.