Menu
حضارة

التنفيذية: لم نفوض أحدًا للحديث باسم الفلسطينيين ونتائج ورشة البحرين باطلة

رام الله _ بوابة الهدف

 أكدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، على موقفها الرافض لورشة المنامة الاقتصادية المرتبطة بـ "صفقة القرن" التصفوية، ودعت لتنظيم الفعاليات الشعبية الجماهيرية الرافضة للمؤتمر.

ودعت اللجنة التنفيذية في اجتماعها التشاوري برام الله، يوم الخميس، جميع الأطراف التي تلقت دعوات، لعدم الاستجابة، حيث إن فلسطين ومنظمة التحرير أكدتا عدم حضور هذه الورشة التي تم تصميمها لاستبدال مبدأ الأرض مقابل السلام بالمال مقابل السلام.

وشددت على أنها لم تفوض أي جهة للتفاوض باسم الشعب الفلسطيني، وعليه فإن نتائج هذه الورشة تعتبر لاغية وباطلة ولن تخلق حقًا ولن تنشئ إلتزامًا.

وطالبت الدول العربية التمسك بمبادرة السلام العربية لعام (2002) دون أي تغيير أو تعديل، كذلك قرارات قمة الظهران (قمة القدس ) عام 2018، وقرارات قمة تونس عام 2019، وقمة منظمة التعاون الإسلامي 2019، وما يضمن إنهاء الاحتلال وتجسيد استقلال فلسطين، وحل قضايا الوضع النهائي كافة من خلال مؤتمر دولي كامل الصلاحيات استنادًا للقانون الدولي والشرعية الدولية.

وأكدت اللجنة التنفيذية أهمية مواصلة الجهود لعقد المؤتمر الشعبي في بيروت بمشاركة مؤتمر الأحزاب العربية والمؤتمر القومي والمؤتمر الإسلامي؛ وذلك يومي 25 و26 من الشهر الجاري في موعد عقد عمل ورشة المنامة، للتأكيد على الرفض الشعبي والحزبي في مقاطعة هذا المؤتمر ورفض المشاركة فيه.

كما أكدت اللجنة حضور وانجاح المؤتمر التربوي الذي سيعقد في تونس يوم السابع والثامن من شهر تموز المقبل تأكيدا على الالتزام بمعايير المقاطعة ضد الاحتلال ورفض التطبيع ومحاولات الاختراق التي تجري من العديد من الدول العربية.

وثمنت التنفيذية البيان الصادر عن رؤساء الصين وروسيا الذي أكد رفضه لأي حل سياسي لا يستند لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية.