Menu
حضارة

انطلاق فعاليات مؤتمر فلسطينيو أمريكا اللاتينية والكاريبي في السلفادور

بوابة الهدف _ وكالات

انطلقت في العاصمة السلفادورية سان سلفادور، الجمعة، فعاليات مؤتمر الجاليات الفلسطينية في أمريكا اللاتينية والكاريبي، بمشاركة وفود من عشر دول، بهدف توحيد الجهود فيما يخدم القضية الفلسطينية.

وفي كلمة الافتتاح، أكد الدكتور عبد الرحمن أبو حواس، عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر، بأن العمل بدأ منذ العام 2014م، لعقد مؤتمر جامع للجاليات الفلسطينية في أمريكا اللاتينية والكاريبي "لتبادل وجهات النظر، وتأسيس إطار وطني فلسطيني ديمقراطي مستقل عن سياسة الهيمنة والإقصاء وتزوير التمثيل الفلسطيني في القارة".

وأشار "أبو حواس" إلى أن الجالية الفلسطينية في تشيلي، بادرت إلى استضافت أول لقاء في العام 2014م، لجمع الجاليات الفلسطينية في القارة وتوحيد جهودها الوطنية، فيما يعزز القضية الفلسطينية ويدعم الشعب الفلسطيني.

واعتبر أن هذا المؤتمر خطوة وطنية غير مسبوقة في القارة، إذ تلتقي الجاليات للتنسيق فيما بينها من دون تأثير أحد، من خلال مبادرة مستقلة، وتمارس حقها الطبيعي في تشكيل إطار يمثلها على مستوى القارة ويكون صوتها لدى منظمة التحرير والسلطة والفصائل الفلسطينية، كما قال.

وأكد "أبو حواس" على أن اتحاد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية لأمريكا اللاتينية والكاريبي، هي ممثل الجاليات الفلسطينية في القارة، ومن غير المقبول لديهم استمرار سياسة الهيمنة والاستقصاء لقرابة مليون فلسطيني في القارة.

وأضاف "من حقنا وواجبنا أن نشارك في العمل الوطني والسياسي، ونرفع صوتنا لنساهم بشكل فعال بعملية التغيير في الوطن وفي منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية، وفي كل إطار من المفترض أن يمثل الشعب الفلسطيني".

وجدد "أبو حواس" التأكيد على أن "منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، بحالتها الراهنة، لا ترقى إلى هذا المستوى الاعتباري لدى الشعب الفلسطيني"، داعيًا إلى "إعادة تفعيلها لتضم الكل الفلسطيني وتعبر عن تطلعاته".

من جانبه، أكد بهيج مرسيس، من أبناء الجالية الفلسطينية في غواتيمالا، أن "الهدف من مؤتمرهم توحيد كلمة الجاليات الفلسطينية في أمريكا اللاتينية والكاريبي، ودعم الشعب الفلسطيني في الداخل".

كما أشار المحامي ماهر أبو حواس من البرازيل، إلى أن "مؤتمرهم يسعى لمشروع توحيد الجاليات الفلسطينية في القارة، وأن يكون إطارًا يجمع كل الجاليات فيما يخص القضية الفلسطينية والتوحد حول مواجهة صفقة القرن".