Menu
حضارة

"أزرق من أجل السودان".. والبشير إلى المُحاكمة

"أزرق من أجل السودان".. والبشير إلى المُحاكمة

وكالات - بوابة الهدف

اجتاح "الأزرق" مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية تحت شعار #أزرق_من_أجل_ السودان ، مُتخطياً الحدود الجغرافيّة في حملة إلكترونيّة كُبرى، بدأت عقب سقوط الشاب السوداني محمد مطر ضحية فض الاعتصام في العاصمة السودانيّة الخرطوم، بعد إصابته برصاصة في الرأس.

الشاب مطر هو مُهندس يبلغ من العمر (26) عاماً وتخرّج من جامعة لندن، وأصابته رصاصات قوّات الدعم السريع في الثالث من حزيران/يونيو، واللون الأزرق كان المُفضّل للشاب الذي فقد حياته خلال حمايته لحياة مُتظاهرتين في الاعتصام بالخرطوم، الذي يُطالب بتسليم الحكم السلطة مدنيّة ووقف الحملة القمعيّة الوحشيّة التي أدّت إلى وقوع مئات الضحايا والإصابات، وكان مطر قد كتب على حسابه "لقد دهنت السماء بالأزرق."

وشهدت الساعات الماضية على مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي تحويل الصور الشخصيّة وانتشار اللون الأزرق مصحوباً بوسوم مثل BlueForSudan و#TurnTheWorldBlue في محاولة لتنبيه أوسع قاعدة مُمكنة من الأصدقاء والمعارف والمنظمات والجهات الدوليّة والصحافيّة بشكل تفاعلي سريع إلى الأوضاع في السودان.

ونقل موقع راديو "ار تي بي اف" البلجيكي عن أحد المدونين قوله إنّ اللون الأزرق يهدف إلى كسر جدار اللامبالاة ولفت الأنظار إلى ما يجري منذ تلك المجازر التي وقعت في الأيام القليلة الماضية، واللون الأزرق لن يُنقذ العالم وحده لكنه يُحارب ضد اللامبالاة وهي أسوأ عدو لدينا.

في ذات السياق، الأمر الذي بدأ بتكريم للشهيد مطر أصبح تكريماً وتذكيراً بكل ضحايا السودان جراء قمع القوى الأمنيّة، ولم يقتصر الأمر على تفاعل النشطاء السودانيين وحدهم، بل وصل إلى عدّة نشطاء ومُغرّدين من عدة مدن عربية وحول العالم، بالإضافة إلى شخصيّات معروفة ومشاهير حول العالم، من بينهم عارضة الأزياء البريطانيّة ناعومي كامبل والمغنية الأمريكية ديمي لوفاتو، حيث حوّلتا صورهما الشخصيّة على حسابات انستجرام إلى اللون الأزرق، وغرّدت كامبل حول العنف في السودان، قائلةً "ما بدأ احتجاجاً سلميّاً قد تحوّل إلى إزهاق مئات الأرواح البريئة... الوضع في السودان قد تجاوز اللاإنسانيّة."

من جانبه وجّه تجمّع المهنيين السودانيين شكره لكل المُشاركين في الحملة الإلكترونيّة التي انتشرت دون اتفاق مُسبق، بل بفعل استجابة تلقائيّة للأحداث الجارية في السودان، وجاء في الحساب الرسمي للتجمّع عبر موقع "تويتر": "إخوتنا في الإنسانيّة، كل مُتضامن مع شعب السودان ننقل لكم بلسان شعبنا الثائر في السودان، شكرنا وتقديرنا لروح التضامن والدعم السخي الذي لمسناه."

تجدر الإشارة إلى أنّ الأوضاع في السودان وصلت إلى حد القمع الوحشي حيث فتحت قوات الأمن النار على مُتظاهرين سلميين الأسبوع الماضي، ما أدى إلى وقوع أكثر من (100) ضحيّة وإصابة نحو (500) خلال فض اعتصام الخرطوم، وفقاً للجنة أطباء السودان المركزيّة المُرتبطة بالحركة الاحتجاجيّة.

فيما شهدت الأيام الماضية عصياناً مدنياً شاملاً بهدف الإيطاح بالمجلس العسكري الانتقالي الحاكم، وتسليم السلطة للمدنيين، والذي انتهى بإعلان تجمع المهنيين عن توقّفه بشكلٍ مؤقت لترتيب الأوضاع.

هذا وزار وفد من مفوضيّة حقوق الإنسان سجن "كوبر" الذي يقبع فيه الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير وأكثر من (20) معتقلاً آخرين من نظامه، وأكّد البشير أنّ النيابة السودانيّة بدأت بالفعل التحقيق معه.

وأعلن النائب العام السوداني الوليد سيد أحمد محمود أنّ البشير سيُحال للمُحاكمة بعد انتهاء الفترة المُحددة للاستئناف ومدتها أسبوع، لافتاً إلى أنه تم فتح (41) دعوى جنائيّة ضد رموز النظام السابق، ولوّح النائب العام بالاستقالة في حال تم التدخّل في سلطاته وصلاحياته.

وكانت السودان قد شهدت أشهر من التظاهرات والاحتجاجات والاعتصامات التي أدت إلى عزل البشير في 11 نيسان/ابريل الماضي، بعد حكم استمر (30) عاماً.