Menu
حضارة

الاحتلال يعتزم هدم منازل وإخلاء أراضٍ في القدس لصالح حديقة استيطانية

القدس المحتلة _ بوابة الهدف

تسعى سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، إلى هدم عدة منازل وإخلاء أراض يملكها فلسطينيون في مدينة القدس المحتلة، لصالح إنشاء "حديقة تلمودية يهودية"، وذلك استمرارًا لمساعي تهويد المدينة العربية الفلسطينيّة وترسيخ الاستيطان فيها.

وأفاد "مركز معلومات وادي حلوة"، بأنّ طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس وزعت أمس الأحد، إخطارات هدم وإخلاء لأراضي المواطنين في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، لصالح إنشاء "حديقة تلمودية" تطلق عليها البلدية تسمية "الوطنية".

وبيّن المركز أن بلدية الاحتلال مصممة على تنفيذ المخطط، رغم وجود قرار من محاكم الاحتلال بتجميد المشروع، وأشار إلى أنّ من بين إخطارات الهدم للمنشآت، إخطارات بمهلة يومين فقط

ولا يُعد المخطط الصهيوين، الأول من نوعه، حيث هدمت بلدية الاحتلال في القدس عددًا من المنازل في حي البستان في بلدة سلوان، قرب المسجد الأقصى وسط مدينة القدس، وتعتزم هدم منازل أخرى، تمهيدا لإقامة "حديقة توراتية" على أنقاضها.

وتتعمد سلطات الاحتلال تخريب حياة الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة، بإصدار قرارات الهدم المستمرة، سعيًا إلى ترحيلهم من المدينة، بهدف سلخ المدينة عن طابعها العربي، لصالح الاستيطان الصهيوني المستمر في المدينة.

يذكر أن المخططات الاستيطانية تزايدت عقب قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمةً لكيان الاحتلال حيث شكل القرار ضوءًا أخضر جديدًا لحكومة الاحتلال للإمعان في إجرامها ضدّ الفلسطينيين وأرضهم.

ويؤدي البناء الاستيطاني وتوسيع المستوطنات القائمة إلى قضم مساحات جديدة من الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويمعن في تقطيع أوصالها.

ويزيد عدد المستوطنين عن 600 ألف؛ بينهم 400 ألف في الضفة الغربية، والباقون في القدس المحتلة. ويعد وجودهم مصدر احتكاك وتوتر مستمر مع 2.6 مليون فلسطيني في الضفة الغربية والقدس المحتلتين منذ 1967.