Menu
حضارة

تصريحات متناقضة.. الخارجيّة الأمريكية: لا خُطط لضم الضفة الغربيّة

تصريحات متناقضة.. الخارجيّة الأمريكية: لا خُطط لضم الضفة الغربيّة

وكالات - بوابة الهدف

زعمت وزارة الخارجيّة الأمريكية إنه لا توجد خُطط لضم "إسرائيل" الضفة الغربيّة والموضوع ليس محل بحث، مُشددةً على أنه لا يوجد تغيير في سياسات الولايات المتحدة المُتعلّقة بالضفة.

جاء التصريحات على لسان المُتحدثة باسم الخارجيّة الأمريكيّة، مورغان أورتاغوس، والتي شدّدت فيها على أنّه "لا يوجد أي تغيير في السياسات الأمريكية المُتعلقة بالضفة الغربية، وواشنطن لا تعترف بالمستوطنات اليهودية غير القانونية هناك."

تصريحات أورتاغوس التي أدلت بها في الموجز الصحفي اليومي لها، الاثنين 17 حزيران/يونيو، تطرّقت خلالها إلى تصريحات السفير الأمريكي ديفيد فريدمان لدى الاحتلال، وزعم فيها أنّ "إسرائيل تمتلك الحق في ضم جزء من أراضي الضفة الغربية المحتلة."

وشدّدت أورتاغوس على أنّ هذه المستوطنات تتعارض مع مبدأ الحل القائم على أساس دولتين، ورداً على سؤال حول ما إذا كانت الخارجية ستقوم باتخاذ أي إجراء عقابي ضد فريدمان على خلفية تصريحاته المذكورة، قالت إنه لا توجد أية نيّة لذلك."

وتأتي تصريحات الخارجية الأمريكي على خلاف ما أكّد عليه أيضاً المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، خلال الساعات الماضية، حيث عبّر عن تأييده لتصريحات فريدمان.

وذكرت صحيفة "هآرتس" التابعة للاحتلال أنّ المبعوث الأمريكي أعلن الأحد أنه يتفق مع السفير الأمريكي لدى الاحتلال، على "حق إسرائيل في ضم أجزاء من الضفة الغربيّة"، مُضيفاً "أعتقد أنّ السفير فريدمان عبّر بأناقة وأنا أؤيّد كلماته."

وكانت وزارة الخارجيّة الفلسطينيّة قد أصدرت بياناً في أعقاب تصريحات فريدمان ندّدت فيه برؤيته الخاصة بحق الاحتلال في الاحتفاظ بأجزاء من الضفة الغربيّة، مُعتبرةً أنّ هكذا موقف يعكس تناغماً بين الإدارة الأمريكية والاحتلال، ويكشف عن حجم التنسيق والتفاهم بين الجانبين على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.

ومن الجدير بالذكر أنّ رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو كان قد أعلن في تصريحاتٍ سابقة عن نيّته البدء بضم مستوطنات في الضفة الغربيّة، وتُشير بالفعل مشاريع وسياسات الاحتلال على الأرض في القدس والضفة المحتلة إلى نيّة الاحتلال لتطبيق ذلك.