Menu
حضارة

غرينبلات: مؤتمر البحرين سياسي وليس مُجرد سلام اقتصادي

غرينبلات: مؤتمر البحرين سياسي وليس مُجرد سلام اقتصادي

وكالات - بوابة الهدف

قال جيسون غرينبلات المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط، إنّ رؤية المؤتمر الاقتصادي في البحرين الذي سيُعقد الأسبوع المُقبل، هو الجزء الأول من خطة السلام الأمريكية المعروفة بـ "صفقة القرن"، التي طال انتظارها لوضع حل لـ "النزاع الإسرائيلي الفلسطيني."

جاءت تصريحات غرينبلات في مقابلة أجراها مع قناة "i24news"، التابعة للاحتلال، ونشرتها الثلاثاء 18 حزيران/يونيو، والتي أكّد خلالها على طبيعة المؤتمر باعتباره سياسي، وأنه منذ أن اختارت السلطة الفلسطينية مقاطعة القمة في البحرين، فلن تتم دعوة مسؤولي حكومة الاحتلال أيضاً، ولن تتم دعوة قادة العالم الآخرين أو وزراء خارجية من دول أخرى.

وأضاف غرينبلات "بدون وجود السلطة الفلسطينية في المؤتمر، فإنّ وجود الحكومة الإسرائيلية هناك يجعله أكثر سياسية، حيث سيتم تمثيل رجال الأعمال الإسرائيليين هناك."

كما شدّد المبعوث الأمريكي على أنّ المؤتمر سيكون "اهدار فرصة هامة" للفلسطينيين بعدم حضورهم، لكنه قال إنّ "التركيز الحالي هو على جذب المستثمرين والبحث عن المانحين لبناء الاقتصاد الفلسطيني مع حشد ردود الفعل."

وأضاف غرينبلات "المؤتمر ليس مجرد سلام اقتصادي، ولا يُعتبر رشوة للفلسطينيين"، لافتاً إلى أنّ "المرحلة الثانية من خطة السلام ستتعامل مع القضايا السياسية."

وأشار غرينبلات إنّ إدارة ترامب ستُقرّر موعد الإعلان عن "خطة السلام" الأمريكية، بعد المؤتمر الاقتصادي في البحرين، ممّا يُشير إلى أنها ستكون تقريباً في شهر تـشرين الثاني/نوفمبر بسبب الانتخابات في 17 أيلول/سبتمبر.

ولم يُعبّر غرينبلات عن استيائه بسبب تأخير موعد الصفقة، بحجة أنّ الصراع "الإسرائيلي الفلسطيني" ليس جوهر الصراع في منطقة الشرق الأوسط، بل إيران هي مصدره.

وعندما سُئل عمّا إذا كانت إدارة ترامب ستسمح بإجراء مفاوضات بمجرد طرح الصفقة، أكد غرينبلات  أنها ستكون مرنة، قائلاً "لسنا بصدد ما يشبه اقبلها أو ارفضها."