Menu
حضارة

اجتماع طارئ لوزراء المالية العرب لتوفير شبكة أمان للسلطة الفلسطينية

غزة_ بوابة الهدف

قرّرت الجامعة العربية عقد اجتماع طارئ لوزراء المالية العرب مطلع الأسبوع المقبل، لبحث كيفية توفير شبكة "أمان" مالي للسلطة الفلسطينية، لمساعدتها على مواجهة الأزمة التي أدى إليها استيلاء الاحتلال على أموال المقاصة والضرائب.

وقال السفير حسام زكي الأمين العام المساعد للجامعة العربية، يوم الثلاثاء 18 يونيو، إنه تقرر عقد اجتماع عاجل لوزراء المال العرب في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية مطلع الاسبوع المقبل.

وبيّن أن الاجتماع جاء بدعوة من الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، وبالتنسيق والتشاور مع الجانب الفلسطيني، وذلك لبحث توفير شبكة الأمان المالية لدعم دولة فلسطين.

وأضاف زكي، أن هذا الاجتماع الطارئ يأتي تنفيذًا للقرار الصادر عن الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب الذي عقد في 21 نيسان/إبريل الماضي في القاهرة، والذي جرى خلاله التأكيد على دعم موازنة فلسطين وتنفيذ قرار قمة تونس بتفعيل شبكة أمان مالية بمبلغ (100) مليون دولار أمريكي شهريًا، لدعم فلسطين في مواجهة الضغوط السياسية والمالية التي تتعرض لها.

وشدّد الأمين العام المساعد على أن "الوضع المالي للسلطة الفلسطينية يحتاج إلى تعزيز بسبب الاستقطاعات الاسرائيلية للعوائد الفلسطينية"، مبينًا عدم وجود مقترحات محددة، لكن الفلسطينيين رحبوا بالمنح والقروض".

وبيّن زكي أن "لا رابط بين اجتماع وزراء المالية العرب وورشة البحرين "، كما بين أن الجامعة غير مدعوة للاجتماع. وقال عن موقف فلسطين من الورشة إنه "منطقي في إطار كل الأحداث التي وصلت إلى هذه النقطة".

في السياق، أوضح زكي أن الطرح الأمريكي بشأن القضية الفلسطينية غير واضح، مضيفًا:"ومع هذا من حيث المبدأ  نؤيد كل تحرك يدعم الحقوق الفلسطينية ونأمل أي حدث ينعقد تكون محصلته النهائية هو دعم الحقوق الفلسطينية" .

وأكد أن الجامعة العربية في تأييدها للحقوق الفلسطينية تستند إلى قراراتها وقرارات الشرعية الدولية، وهي تؤكد دائمًا أن أي جهد يبذل لدعم القضية الفلسطينية يجب أن ينطلق من رؤية واضحة لدعم الفلسطينيين وبموافقتهم.