Menu
حضارة

أبو دقة: الموقف من مؤتمر البحرين يجب أن يكون مقدمة لإنهاء الانقسام

غزة_ بوابة الهدف

قالت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين د. مريم أبو دقة إن الشعب الفلسطيني يقاوم مؤتمر المنامة المشبوه بموقف وطني موحد، مبينةً أن "هذا الموقف يجب أن يكون مقدمة فعلية لإنهاء الانقسام".

وشددت أبو دقة خلال حديثٍ لإذاعة صوت الشعب في غزّة، على أن مشكلة الفلسطينيين ليست بالمال، قائلةً: "نحن لا نبيع.. قضيتنا قضية وطنية وشعبنا يمتلك الإرادة، ومعه كل القوى القومية والشعوب الحية لمقاومة مؤتمر المؤامرة في البحرين أو غيرها".

وأكدت على أن "الفلسطينيين سيقاومون بكل ما يمتلكون من عدة وإمكانات، الاحتلال إلى زوال". 

وأضافت أبو دقة "لا متسع للوقت والتاريخ لن يرحم أحد، وأي مشاركة من أي أحد أي كان هي بمثابة مؤامرة على فلسطين وإسناد للعدو وأمريكا"، متابعةً: "نحن نريد حرية وإستقلال لا نريد مال مشبوه ومساعدات لا هدف لها سوى المؤامرة".

في هذا السياق، طالبت القيادية الفلسطينية، الرئيس أبو مازن بإلتقاط الموقف الفلسطيني الموحد تجاه مؤتمر البحرين المشبوه وتطبيق ما تم الإتفاق عليه والدعوة لإجتماع سريع للفصائل وتنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي.

وتابعت قائلةً: "على الشعوب العربية الحرة أن تخرج الآن مع شعبنا الفلسطيني في الشوارع وأمام سفارات الاحتلال وأمريكا وتقول بصوت واحد لا لبيع فلسطين.. تسقط المؤامرة".