Menu
حضارة

استجابة لتحدي حزب الله

جيش العدو يختتم مناورات هي الأكبر في الشمال

بوابة الهدف - متابعة خاصة

أنهى جيش العدو الصهيوني مناورات هي الأكبر حتى الآن في الجبهة الشمالية شارك فيها آلاف الجنود وسلاح الجو بالكامل بما فيه الأسراب الجديدة من طائرة F-35 استمر أربعة أيام. وكان نتنياهو قال في بداية التمرين إن "على أعداء إسرائيل أن يدركو أن جيشنا يمتلك قوة تدميرية كبيرة وعليهم ألا يختبرونا".

وحاكى التمرين الصهيوني حربا مستقبلية مع حزل الله على الجبهة الشمالية، وسط مزاعم صهيونية من أن إيران ستدفع بحزب الله لتصعيد التوتر على ضوء الأزمة المتصاعدة في الخليج.

 

وقال جيش العدو إن التدريبات التي استمرت أربعة أيام قد تم التخطيط لها قبل فترة طويلة وتركز على دمج جميع الفروع ضد التهديدات الصادرة من الشمال، وشمل ذلك نشرًا كبيرًا للطائرات بدون طيار وأول استخدام للطائرات المقاتلة الشبح طراز F-35 للتحضير لسيناريوهات الهجمات الصاروخية وعمليات التسلل السرية من لبنان.

جاءت المناورات إذا على خلفية التوتر بين إيران والولايات المتحدة في الخليج وإرسال الولايات المتحدة لألف جندي إضافي إلى المنطقة وسط مزاعم بتورط إيران في الهجمات على ناقلات النفط الأسبوع الماضي.

وزعم العدو إن هذه التدريبات تهدف في المقام الأول إلى تحقيق نصر سريع أكثر حسما في الحرب التالية مع حزب الله، ورغم أن الجيش االمحتل لم يذكر الحزب بالاسم إلا أنه كان واضحا أن الحزب وقواته العسكرية كان محور التدريبات.

وقال نتنياهو أثناء حضوره جزاء من هذه التدريبات " إنني معجب للغاية بالتحسن في الاستعداد، والروح القتالية للجنود والقادة، وبالأخص القوة التدميرية". "أقول لأعدائنا: (الجيش) لديه قوة تدميرية كبيرة للغاية. لا تختبرنا".، يأتي هذا وسط مفارقة التزام نتنياهو بالصمت تجاه الأزمة الأخيرة في الخليج على عكس عادته.

بالمقابل كان الرئيس الصهيوني رؤوفين ريفلين أكثر تحديدا في الحديث عن التهديد وقال "نحذر حزب الله من إخضاع لبنان لأجندة إيران ونحذر لبنان من أن يستخدم كمنصة لشن هجمات ضد إسرائيل." و "لسنا سعداء بخوض الحرب، لكن الجيش مستعد تمامًا للرد على أي تهديد وأي سيناريو".

وبالنسبة للقوى المشاركة في التمرين وعلى الرغم من أن العدو لم يؤكد هذا رسميا إلا أن الطائرات بدون طيار يشتبه أيضًا في قدرتها على تنفيذ ضربات جوية جراحية تؤدي إلى تخفيف أعباء الأسطول الجوي من الطائرات المقاتلة، وقال الكابتن إم، نائب قائد فرقة بلاك بلاك سنيك للطائرات بدون طيار، إنها قادرة على القيام بمهام من شأنها أن تكون أكثر تحديا وخطرًا على الرحلة المأهولة، أن الطائرات بدون طيار تتطلع إلى لعب دور رئيسي في أي حرب مستقبلية مع حزب الله. التي حددها أول التهديدات وفقا للبروتوكول العسكري. وةأضاف إن " الشمال ميدان قتال أكثر تعقيدا" و"نحن نستعد لجولة طويلة من القتال والطائرات بدون طيار هي جزء لا يتجزأ منها."

كما تم دمج أنظمة الدفاع الجوي الصهيونية متعددة الطبقات في التدريبات، مع افتراض أن الحرب ستنجم عن إطلاق صواريخ ضخمة باتجاه جميع أنحاء الكيان، و تم تصميم نظام صاروخي Arrow لاعتراض الصواريخ الأطول مدى، بما في ذلك خارج الغلاف الجوي. ووقال الرائد ريمون فايس، وهو قائد لصواريخ آرو : "تم تطوير Arrow بالتأكيد للدفاع ضد التهديد الإيراني.