Menu
حضارة

النزاع الإيراني الأمريكي: سيناريوهات وآفاق

بوابة الهدف - إعلام العدو،ترجمة خاصة

تناقش هذه الدراسة المنشورة في موقع مركز الأمن القومي الصهيوني بقلم الداد شافيت الباحث في المركز والمساعد السابق لرئيس قسم الأبحاث في المخابرات الصهيونية وسيما شاين المسؤولة السابقة لملف إيران في وزارة الشؤون الاستراتيجية الصهيونية، طبيعة الصراع بين الولايات المتحدة وإيران ومستوياته.

يدور النزاع بين الولايات المتحدة وإيران على مستويين: الإدارة الأمريكية المتمسكة بسياستها المتمثلة في ممارسة "أقصى قدر من الضغط" على النظام الإيراني، مقبل تبني إيران سياسة جديدة بدلاً من "التسامح" الذي تقول إنها أظهرته حتى الآن، وإظهار أن الولايات المتحدة والبلدان الأخرى التي وقعت على الاتفاق النووي سيكونون خاسرين من استمرار العقوبات على إبران، وفي الوقت نفسه، في محاولة لمنع التدهور، بالنظر إلى التوترات التي نشأت مؤخراً في الخليج، تُبذل الجهود لإيجاد قنوات للحوار بين البلدين.

في الوقت الحالي، بافتراض أن إيران ليست مهتمة بـ "إزعاج " خصومها، يمكن تصور أحد السيناريوهات الثلاثة التالية: استمرار التآكل التدريجي والحذر (بمرور الوقت) للالتزامات الإيرانية وفقًا للاتفاقية (JCPOA)، و انسحاب إيران السريع من التزاماتها، بما في ذلك من الوفاء بالبروتوكول الإضافي للوكالة الدولية للطاقة الذرية، والحد بشكل كبير من تعاونها مع الوكالة، أو بداية مفاوضات جديدة مع إدارة ترامب.

و على الرغم من التوتر، فإن الانطباع هو أن كلا من الولايات المتحدة وإيران غير مهتمين بالتدهور، وترى الدراسة أن على "إسرائيل" أن تأخذ في الاعتبار الثغرات المحتملة بين مصالحها ومصالح الأمريكيين، وأن الولايات المتحدة لديها مهلة أكبر من "إسرائيل"، وأن الأهداف التي سيسعى الرئيس ترامب لتحقيقها في كل سيناريو قد تكون مختلفة عن تلك التي ترغب "إسرائيل" في تحقيقها، وخاصة إذا تم إعادة فتح المفاوضات.

وفي الممارسة العملية، يدور النزاع بين الولايات المتحدة وإيران على مستويين متوازيين:

عروض القوة ومحاولات الردع :

إذ تتمسك الإدارة الأمريكية بسياستها المتمثلة في ممارسة "أقصى قدر من الضغط" على إيران ؛ مواصلة فرض المزيد والمزيد من العقوبات (بما في ذلك مؤخرا على صناعة البتروكيماويات) والضغط على مختلف البلدان لتنفيذ تلك المفروضة بالفعل، و بالإضافة إلى ذلك، أرسلت الإدارة رسائل تحذير إلى إيران، بما في ذلك تعزيز القوات البحرية والجوية في منطقة الخليج، و أعلنت إيران من جانبها ردًا على ذلك أنها ستبدأ في تخفيض التزاماتها وفقًا للاتفاقية، إذ في المرحلة الأولى التي تراكم فيها اليورانيوم المنخفض التخصيب والماء الثقيل، وتبدأ في بداية تموز/ يوليو، وربما تخصب أيضًا اليورانيوم إلى مستوى أعلى من (20) في المئة، وتحد من التعاون في تحويل مفاعل اراك للمياه الثقيلة، و بالإضافة إلى ذلك، ودون تحمل المسؤولية العامة، لقد أظهرت إيران بشكل مباشر ومن خلال حلفائها قدرتها على التسبب في أضرار بتخريب الناقلات في ميناء الفجيرة وإلحاق أضرار بالبنية التحتية لاستخراج النفط التابعة لشركة النفط أرامكو في المملكة العربية السعودية على حد زعم الدراسة الصهيونية.

و على الرغم من وعد مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، بأن الإدارة ستقدم إلى مجلس الأمن دليلاً على أن إيران مسؤولة عن أعمال التخريب، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والنرويج، التي تضررت صهاريجها، ستشير ضمنيًا إلى إيران (دون ذكرها) على أنها مسؤولة عن الهجوم، دون تقديم دليل.

محاولات للعثور على قنوات الحوار:

كان الهدف المعلن للرئيس ترامب منذ بداية الإجراءات ضد إيران وما زال إجبار طهران على الموافقة على المفاوضات حول اتفاق محسن، و لقد تم اقتراح إمكانية وجود قنوات سرية للاتصال مع إيران و / أو تبادل الرسائل بين البلدين مرة أخرى في وسائل الإعلام الدولية، و تشمل الأطراف المذكورة كوسطاء محتملين سويسرا وألمانيا (زار وزير الخارجية الألماني طهران مؤخراً) وعمان (زار وزير الخارجية العماني واشنطن وطهران) والعراق، و في هذا السياق، من المهم الإشارة إلى زيارة رئيس وزراء اليابان في طهران (وهي أول زيارة يقوم بها رئيس وزراء ياباني منذ عقود)، ويقال إنه سيلتقي مع زعيم إيران، علي خامنئي (التقى به فعليا ولم يسلمه رسالة ترامب بعد أن رفض خاممنئي تلقي أي رسائل حسب ما ورد في الإعلام).

إلى جانب الجهود التي بذلتها مختلف الأطراف لإنشاء قنوات اتصال بين إيران والولايات المتحدة، واصل الرئيس ترامب الحفاظ على لهجة عامة تسعى للحفاظ على الهدوء وتخفيف التوتر، موضحا أن الولايات المتحدة "لا تبحث عن تغيير النظام، "و" إذا كانوا يرغبون في التحدث، نود التحدث أيضًا. . . لا أحد يريد أن يرى حدوث أشياء فظيعة، لا سيما أنا، "الإيرانيون" أمة عظيمة "، وللجمهورية الإيرانية" فرصة أن تكون دولة عظيمة، بنفس القيادة" كم قال.

على الرغم من أن الزعيم الإيراني أكد من جديد بشكل قاطع أن إيران لن تتفاوض مع الولايات المتحدة، في الوقت نفسه، في رسالة تصالحية أكثر قليلاً، قال الزعيم الإيراني إن إيران مستعدة للتحدث مع أي طرف آخر، بما في ذلك الأوروبيون، وأشار حسن روحاني من جهته إلى أن إيران ستوافق على إجراء محادثات إذا كانت الولايات المتحدة ستحترم الاتفاق وتزيل العقوبات و قال وزير الخارجية الإيراني محمد ظريف قبل أسابيع قليلة إن المحادثات يمكن أن تتم فقط إذا "تصرف الأمريكيون باحترام" تجاه إيران.

على أي حال، يبدو أن السياسة الجديدة التي تبنتها إيران بدلاً من "التسامح" التي أظهرتها حتى الآن تهدف بشكل أساسي إلى إظهار للولايات المتحدة، وخاصة الدول الأخرى التي وقعت على الاتفاقية، وخاصة الشركاء الأوروبيون - ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة – بأن التكاليف التي يتحملون دفعها مقابل استمرار العقوبات و / أو محاولة تجميع النفوذ الذي يمكن أن تستخدمه إيران إذا ومتى بدأت المفاوضات، تحقيقًا لهذه الغاية، تتخذ إيران خطوات تدريجية مع مرور الوقت لتقوية الرسالة التي تفيد بأن انتهاك الاتفاقية قد يؤدي إلى انهيارها، دون الاضطرار بعد إلى اتخاذ خطوات أكثر تشددًا، مثل تقييد عمليات التفتيش.

الدخول في مفاوضات جديدة مع إدارة ترامب:

قد يحدث هذا السيناريو أيضًا كتطور في أحد السيناريوهين السابقين، هذا هو المسار المفضل للولايات المتحدة، ويمكننا افتراض أنه في الرسائل (السرية) التي ترسلها الولايات المتحدة إلى إيران، فإنها لا تحدد أهدافها النهائية للمفاوضات، و إن إعلان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بأن الإدارة لا تضع شروطًا مسبقة لتجديد المفاوضات لا يتجاهل المطالب الاثني عشر التي حددها هو نفسه كشرط لإزالة العقوبات، لكنها بالتأكيد لا تضمن التزام الإدارة بتحقيق اتفاق متجدد، و في تصريحاته العلنية، أكد الرئيس ترامب، من جانبه، بشكل أساسي على الحاجة إلى ضمان عدم قدرة إيران على امتلاك أسلحة نووية.

آثار

على الرغم من التوتر بينهما، يبدو أن الولايات المتحدة وإيران غير مهتمتين بتدهور الوضع وأن المخاوف من سوء التقدير قد دفعتهما إلى توخي الحذر والقيام بجهود كبيرة لضمان ألا تتدهور الخطوات المتخذة إلى مواجهة أوسع بينهما، و لقد أظهرت الإدارة الأمريكية، وخاصة الرئيس ترامب، مستوى معين من الإحباط بسبب عجزهم عن رفع العقوبات عن المسار الدبلوماسي الذي سيحقق نتائج بقرار إيران بالعودة إلى أنشطتها النووية سيضع الإدارة الأمريكية في مأزق فيما يتعلق بردودها.

على أي حال، فإن المنطق الذي تبنته الإدارة الأمريكية حتى الآن لا يشمل الحاجة إلى اللجوء إلى ردود عسكرية، على الرغم من أنه من وقت لآخر يتم ذكر ذلك، يبدو - على الأقل من وجهة نظر الرئيس ترامب - أن هذه مجرد مسألة تدور حول الاقتراحات، دون أي اهتمام فعلي بالعمل العسكري، حيث قرب نهاية عام 2019، ستدخل الولايات المتحدة سنة انتخابات رئاسية، على الأرجح لن تسمح للإدارة باختيار مثل هذا الخيار المتطرف والمثير للجدل.

وهذا يؤدي إلى الانطباع بأنه، إلى جانب الضغوط التي تمارسها إيران والولايات المتحدة على بعضهما البعض، في نفس الوقت هناك عملية لتبادل الرسائل فيما يتعلق بشروط المفاوضات، و من الممكن تحديد تلميحات بسيطة بأن إيران قد توافق على إجراء مفاوضات أولية - إذا سمحت لها الولايات المتحدة ببيع النفط، وسيمكّن بدء المفاوضات إيران من كسب الوقت على أمل أن يكون الرئيس ترامب رئيسًا لولاية واحدة، و وجود مفاوضات يمكن أن يقلل الضغط على إيران، وجميع اللاعبين الدوليين الذين يعارضون العقوبات الأمريكية سيكونون سعداء للعودة إلى نوع من "العمل كالمعتاد" مع إيران ؛

وتختم الدراسة بأنه يجب على "إسرائيل" أن تأخذ في الاعتبار الثغرات المحتملة بين مصالحها ومصالح الأميركيين، وحقيقة أن الإدارة الأمريكية لديها مهلة أكبر من "إسرائيل" وأن الأهداف التي سيسعى الرئيس ترامب لتحقيقها في كل سيناريو قد تختلف عن تلك الخاصة "بإسرائيل"، خاصة إذا تم إعادة فتح المفاوضات بين واشنطن وإيران، في ظل هذه الخلفية، من المهم الحفاظ على خطاب مشترك استراتيجي مع الولايات المتحدة على جميع المستويات، حيث يتمثل التحدي الرئيسي "لإسرائيل" في ضمان أن تتحدث الإدارة بصوت واحد وأن السياسة التي تصوغها وتتقدم تجاهها. فيما يتعلق بإيران يتناول مصالح كلا البلدين.