Menu
حضارة

8 منهم ضدّ الاعتقال الإداري..

"الهيئة": 10 أسرى بسجون الاحتلال يخوضون معركة الإضراب

أسرى فلسطينيون في ساحة أحد السجون الصهيونية - ارشيف

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن 10 أسرى من الضفة المحتلة يُواصلون الإضراب المفتوح عن الطعام، لفترات متفاوتة، رفضًا للسياسات التعسفية وغير القانونية التي تنتهجها سلطات الاحتلال بحقهم، في مقدّمتها الاعتقال الإداري بدون تهمة أو محاكمة.

وأوضح المستشار الإعلامي باسم الهيئة، حسن عبد ربه، لبوابة الهدف، أنّ الأسير إحسان عثمان (21 عامًا) من بلدة بيت عور التحتا غرب مدينة رام الله وسط الضفة المحتلة، يُواصل الإضراب منذ 10 أيامٍ متواصلة، رفضًا لتجديد اعتقاله، بقرارٍ ينتهي في 9 نوفمبر 2019. 

وفور إعلان الأسير عثمان خوضه الإضراب عزلته إدارة سجن عوفر الذي يقبع فيه. وجرى اعتقال الأسير أول مرة عام 2016 وتم الإفراج عنه، ثم تم اعتقاله مرة أخرى بتاريخ 19 سبتمبر 2018، وصدر بحقه أمر إداري مدته ستة أشهر، وتم تجديده للمرة الثانية مؤخرًا.

وأضاف عبد ربّه بأنّ الأسير جعفر إبراهيم محمد عز الدين (48 عامًا) من جنين، كذلك يواصل الإضراب المفتوح عن الطعام منذ 11 يومًا، رفضًا لتحويله للاعتقال الإداري التعسفي، الأحد الماضي 16 يونيو، لمدة ثلاثة أشهر، بعدما كان مقررًا الإفراج عنه بعد أن أنهى مدة محكوميته البالغة خمسة أشهر.

ويُعاني الأسير جعفر من آلام شديدة في المفاصل واليدين والقدمين، إضافة إلى دوخة مستمرة وآلام بالكلية اليسرى، وفقد من وزنه ثمانية كيلوغرامات. وهو متزوج وأب لسبعة أبناء.

ووفق ما صرّحت به هيئة شؤون الأسرى لبوابة الهدف، يُواصل الأسيران الشقيقان نور الدين شحروري، ومحي الدين شحروري من محافظة نابلس، إضرابهما عن الطعام، الأول منذ 11 يومًا والثاني منذ 4 أيامٍ، احتجاجاً على ظروف احتجازهما في مركز تحقيق "بيتح تكفا" الصهيوني.

وأضاف المتحدث باسم الهيئة، بأنّ 6 أسرى، من الخليل، بدأوا الإضراب المفتوح عن الطعام، منذ الأحد 23  يونيو 2019، رفضًا لاعتقالهم الإداري، وهم: الشقيقان محمود الفسفوس (29 عاماً)، وكايد (30 عاماً). إضافة إلى غضنفر موسى أبو عطوان (26 عاماً)، وعبد العزيز وليد سويطي (30 عاماً)، وسائد خالد النمورة (27 عاماً)، ووائل عايد ربعي (30 عاماً).