Menu
حضارة

الاتحاد العام للفنانين الفلسطينيين: ورشة البحرين وصمة عار على جبين المشاركين فيها

غزة _ بوابة الهدف

أكَّد الاتحاد العام للفنانين التعبيريين الفلسطينيين في الوطن والشتات على "إدانته وشجبه لورشة البحرين ، التي دعت إليها الإدارة الأمريكية وشركاؤها تحت شعار زائف ومرفوض "الازدهار الاقتصادي"، تسوّق فيه أوهامًا وحلولاً باطلة، الهدف منه تصفية القضية الوطنية الفلسطينية وإجهاض أي حل سياسي عادل لها، يقوم على أساس قرارات الشرعية الدولية".

وأكَّد الاتحاد على "التفافه ودعمه للقيادة الوطنية ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني، ودعمه لمواقفها الوطنية الثابتة في رفضها لمجمل القرارات الأمريكية والإسرائيلية غير القانونية، تلك التي تخالف القانون الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، خاصة اتفاقية جنيف الرابعة وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، والرافض لممارسات اليمين الإسرائيلي المتطرفة والمتوغلة في العدوان ضد شعبنا، سياسة التهويد والاستيطان ومصادرة الأراضي، وخاصة في القدس ومناطق (ج) والأغوار".

كما شدّد الاتحاد على أن "ورشة البحرين المشؤومة هي محطة من محطات مؤامرة ما يسمى بـ "صفقة القرن" التي تديرها الإدارة الأمريكية وإسرائيل ومن لف لفهم بعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف الأمريكي بأن القدس عاصمة إسرائيل وضم الجولان السورية، وهي وصمة عار على جبين المشاركين فيها".

وأوضح أن "الحل العادل يكمن في عقد مؤتمر دولي للسلام يُقِّر بدولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس وتطبيق القرار الأممي 194 الخاص بحل قضية اللاجئين الفلسطينيين، والقاضي بعودتهم لأراضيهم وقراهم ومدنهم وممتلكاتهم وتعويضهم عن سنوات اللجوء والمعاناة"، على حد وصفه.

وناشد الاتحاد العام للفنانين جماهير الشعوب العربية وقواها الحية "بالخروج في مظاهرات صاخبة رافضة ومستنكرة لورشة البحرين وكل مخططات ومؤامرات تصفية القضية الوطنية الفلسطينية"، موجهًا التحيّة "لتلك المسيرات التي خرجت في هذه العاصمة العربية أو تلك وفي كل العواصم والمدن الصديقة والمتضامنة مع نضال شعبنا".

وحيّا الاتحاد جماهير شعبنا المنتفضة والموحدة في وجه مؤامرات التصفية، مطالبًا "بالإنهاء الفوري للانقسام البغيض، وذلك عبر تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية وتنفيذ اتفاقية المصالحة الفلسطينية أكتوبر 2017".