Menu
حضارة

خطأ أمني: نشر العقيدة النووية الأمريكية على الإنترنت

بوابة الهدف - متابعة خاصة

أدى خطأ أمني إلى نشر عقيدة الحرب النووية الأمريكية على الإنترنت وبقيت الوثيقة منشورة على الإنترنت عدة أيام قبل إزالتها. وقالت وسائل إعلام إنه تم نسخ الوثيقة الحساسة بشكل خاص من قبل ناشط نووي أمريكي وتم توزيعها على الرغم من إزالتها.

تتناول المعلومات المنشورة الإستراتيجية الأمريكية للحرب النووية في القرن الحادي والعشرين ، وتتضمن تقييمات الجنرالات في الجيش الأمريكي: "يمكن للتوازن النووي أن يؤثر على الاستقرار الاستراتيجي للعالم ، ويعيد عدم الاستقرار بين المناطق الذي حدث على مدار العقد الماضي". "تحتاج الولايات المتحدة إلى أسلحة واسعة ومرنة وموثوقة تتمتع بقدرات عالية على البقاء ، وهي مهمة في تحقيق الاستقرار في ساحة المعركة ومنح القادة القدرة على اتخاذ القرار بطرق متنوعة ، مما يؤثر على استقرار العالم".

وقال رؤاساء أركان القوى الأمريكية في رد على أسئلة وسائل الإعلام أن الوثيقة سحبت كونها مصنفة رسمية وليست عامة.

معهد ستوكهولم الدولي كان قد نشر مؤخرا أعداد الأسلحة النووية في العالم بما فيها الكيان الصهيوني، حيث أشار المعهد بقلق عميق إلى الخطاب القاسي وغير الموثوق به الذي طورته الإدارات الأمريكية فيما يتعلق بروسيا ونظام فلاديمير بوتين.